FT: حرب غزة حركت بايدن تجاه السيسي وكشفت ضعف الإمارات

FT: حرب غزة حركت بايدن تجاه السيسي وكشفت ضعف الإمارات

سياسة
28 مايو 2021

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا للصحفية هبة صالح، ترجمته “عربي21″، قالت فيه إن الأمر احتاج إلى حرب في غزة كي يقوم جو بايدن بإجراء أول مكالمة هاتفية له مع عبد الفتاح السيسي، رئيس النظام في مصر.


وكان الرئيس الأمريكي قد تجاهل السيسي في الأشهر الأربعة الأولى من توليه منصبه، في علامة على الاستياء من سجل حقوق الإنسان في القاهرة وانقلابا على سياسة سلفه دونالد ترامب.

وكان بايدن قد قال أثناء حملته الانتخابية: “لن يكون هناك المزيد من الشيكات على بياض لديكتاتور ترامب المفضل”.


ولكن مع تصاعد الصراع بين إسرائيل وحماس في الأسابيع الأخيرة، تحدث الزعيمان مرتين. وأكدت مفاوضات القاهرة الناجحة بشأن وقف إطلاق النار في غزة، والتي أنهت الحرب التي استمرت 11 يوما والتي أسفرت عن مقتل 243 فلسطينيا و12 إسرائيليا، على أهمية مصر كوسيط في أقدم صراع في المنطقة وأكثرها استعصاء. كما أنها أكسبتها الشكر العلني من بايدن.


وأدرج بيان صادر هذا الأسبوع عن مكتب السيسي حول المكالمة مع بايدن الأسباب التي تجعل القاهرة شريكا ثابتا مهما لأمريكا.

وأكد بايدن، بحسب القاهرة، أن الإدارة الأمريكية تتطلع إلى “تعزيز العلاقات الثنائية.. في ضوء دور مصر المحوري إقليميا ودوليا وجهودها السياسية الفاعلة في دعم أمن المنطقة واستقرارها وحل أزماتها “.


وفي إشارة إلى مخاوف بايدن المفترضة بشأن الحريات في مصر، أعلنت واشنطن أن الرئيس الأمريكي “شكر مصر على دبلوماسيتها الناجحة” و”شدد على أهمية الحوار البناء حول حقوق الإنسان”.

كما التقى أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكي، بالسيسي في القاهرة الأربعاء، في إطار جولة في الشرق الأوسط لتعزيز الهدنة. وقال إن مصر “شريك حقيقي وفعال” ساعد في إنهاء حرب غزة.


إن اعتراف واشنطن بأهمية القاهرة في وقف العنف يوضح حدود “اتفاقية السلام التاريخية” بين الإمارات وإسرائيل العام الماضي.

ورأى الفلسطينيون في ذلك خيانة حتى عندما جادلت أبو ظبي بأن الاتفاقية ستساعد في تخفيف الصراع الذي طال أمده مع إسرائيل.


وتعتبر الإمارات، الدولة الخليجية الغنية، قوة إقليمية لها نفوذها في أماكن بعيدة مثل ليبيا والقرن الأفريقي.

لكن دبلوماسيين ومحللين قالوا إنه عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، فإن مصر، المثقلة بالديون، لا تزال في وضع فريد.

فهي أول دولة عربية تعقد السلام مع إسرائيل في عام 1979، وتربط مصر علاقات دبلوماسية وأمنية مع الدولة اليهودية منذ عقود.


وقالت كريستين ديوان، الباحثة المقيمة في معهد دول الخليج العربية بواشنطن، إن “التوسط في أزمة يتطلب اتصالا موثوقا به بين الجانبين.. وعلى المدى القصير على الأقل، أحرقت الإمارات علاقاتها مع الفلسطينيين بسبب إبرامها لصفقات مع الإسرائيليين.

في حين أن نفوذ مصر في المنطقة قد تضاءل، فإنها لا تزال تحتفظ برأس المال السياسي والثقافي والروابط الهامة التي بنيت من خلال علاقاتها التاريخية”.

اقرأ أيضا : ماذا وراء اتصالات بايدن والسيسي الأخيرة بعد تجاهل لـ5 أشهر؟


على عكس الإمارات، ليس لمصر تاريخ طويل من الوساطة في الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني فحسب، بل تشترك أيضا في الحدود والمصالح الأمنية مع كل من إسرائيل وغزة التي تسيطر عليها حماس.

في عهد السيسي، عملت مصر وإسرائيل على تعميق التنسيق الاستخباري لمحاربة ظهور داعش في الأجزاء الشمالية من شبه جزيرة سيناء المصرية. كما فرض البلدان حصارا على غزة منذ عام 2007 عندما سيطرت حماس على القطاع.


وقال دبلوماسي عربي: “لدى إسرائيل أربعة عقود من السلام المؤكد مع مصر.. هناك ثقة بينهما، وهما يحترمان بعضهما البعض، حتى لو اختلفا بشدة في قضية الفلسطينيين.

أما بالنسبة لحماس، فالعلاقة مع مصر يتم لعبها على مستوى المصالح. إذا كانت حماس تريد تعاون مصر في بعض القضايا، مثل فتح المعابر الحدودية، فعليها أيضا أن تتعاون مع مصر”.


وتعاملت أجهزة المخابرات المصرية مع مفاوضات وقف إطلاق النار ولعبت دورا مماثلا في إنهاء جميع الحروب السابقة بين حماس وإسرائيل.

وقال الدبلوماسي: “أنا متأكد من أن الإمارات كانت تود أن تكون قادرة على القيام بذلك لإظهار أن هناك مكاسب كبيرة من السلام.. لكني أعتقد أنه لفعل ذلك كانوا بحاجة إلى علاقات أفضل مع الفلسطينيين”.


كما أن سيطرة مصر على المعابر إلى غزة تمنحها نفوذا على حماس. على الرغم من أن نظام السيسي مناهض بشدة للإسلاميين وأعلن أن جماعة الإخوان المسلمين، الجماعة التي انقلب عليها بعد انتخابها لتسلم السلطة في عام 2013، “منظمة إرهابية”، إلا أنها تمكنت من صياغة تسوية مؤقتة مع الجماعة الفلسطينية المسلحة، وهي فرع من جماعة الإخوان المسلمين.

وقال أحمد كامل البحيري، المحلل في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وهو مركز أبحاث في القاهرة: “سياسة مصر تجاه حماس عملية”.


وسيقول محللون إن الدور الذي لعبته القاهرة في وقف إطلاق النار لا يسعه إلا التأثير على سياسة بايدن بشأن مصر.

فالقاهرة هي أحد المتلقين الرئيسيين للمساعدات العسكرية الأمريكية، 1.3 مليار دولار سنويا، لكن النشطاء والمشرعين يريدون أن يكون تسليم هذه المساعدة مشروطا بتحسين حقوق الإنسان.


وفي عهد السيسي، الذي قاد انقلابا في 2013 أطاح برئيس منتخب، لم يعد هناك مجال للمعارضة، وسُجن عشرات الآلاف من منتقدي النظام الإسلاميين والعلمانيين.

وتنتقد منظمات حقوق الإنسان الدولية مصر بشكل مستمر بسبب القيود المفروضة على حرية التعبير والمحاكمات الجائرة واستخدام عقوبة الإعدام.


وقال مايكل وحيد حنا، مدير برنامج الولايات المتحدة في مجموعة الأزمات الدولية، وهي مؤسسة بحثية لحل النزاعات، إن التطورات الأخيرة “تهاونت بشكل صارخ” مع السؤال حول كيف يجب على إدارة تعهدت بجعل حقوق الإنسان في قلب سياستها الخارجية أن تتعامل مع مصر.


وقال: “لقد سرعت هذه الأحداث النقاش الذي كان إلى حد ما في الخلفية ولكن في النهاية كان على بايدن التعامل معه.. والسؤال هو كيف نوازن بين المصالح والالتزام المزعوم بحقوق الإنسان والديمقراطية. ستكون عملية موازنة صعبة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.