قطر تواجه الإمارات في قمة كروية “خاصة جدا”

قطر تواجه الإمارات في قمة كروية “خاصة جدا”

رياضة
2 ديسمبر 2019

يخوض المنتخب القطري لكرة القدم هذا المساء مباراة من العيار الثقيل ضد نظيره الإماراتي في ملعب خليفة الدولي، في إطار الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول ضمن المجموعة الأولى المؤهلة لنصف نهائي بطولة كأس الخليج العربي الـ24 الجارية بالدوحة.

ويعيش “العنابي” القطري أجواء جيدة بعد الفوز الكبير على اليمن بسداسية نظيفة ووصوله إلى المركز الثاني بالمجموعة الأولى، التي تصدرها المنتخب العراقي بفوزين الأول على قطر في المباراة الافتتتاحية والثاني على المنتخب الإماراتي المطالب اليوم بتجاوز نظيره القطري إذا أراد التأهل للنصف النهائي، في حين أن التعادل بين الفريقين يسمح للبلد المضيف بالوصول إلى هذا المستوى.

وأكد مدرب المنتخب القطري الإسباني فيليكس سانشيز أن أفكاره التي سيلعب بها أمام الفريق المنافس، وحرص على إيصالها إلى لاعبيه، هي ضرورة الفوز على الإمارات وليس الاكتفاء بالتعادل من أجل التأهل، كونه يريد معهم العبور إلى الدور نصف النهائي أولا ثم الوصول إلى أبعد نقطة في البطولة التي تحتضنها قطر.

وهو ما أكده نجم المنتخب القطري عبد الكريم حسن: “مباراتنا أمام المنتخب الإماراتي ستكون بوابتنا للوصول إلى نصف النهائي، وهو ما نصر عليه بقوة، ومع أننا المنتخب الذي يلعب بفرصتين هما الفوز أوالتعادل إلا أن الهدف الذي نسعى إليه هو الفوز وحده حتى نواصل المشوار في البطولة”. وتابع عبد الكريم: “أي فريق يلعب أمامنا لا بد أن نحترمه ونتعامل معه بواقعية، لا سيما أن المنتخب الإماراتي فريق جيد وفيه عناصر جيدة، ولكن لنا القدرة على الفوز وحصد النقاط، كما أن المنتخب نعرفه جيدا وسبق أن لعبنا أمامه في كأس آسيا”.

ads

وتكتسي هذه المواجهة طابعا خاصا بحكم العلاقات المتوترة بين البلدين منذ إعلان الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قطع علاقاتها بقطر وبدء فرض حصار عليها في الخامس من يونيو/حزيران 2017، وهو الأمر السياسي الذي ألقى بثقله على الأجواء الرياضية بين البلدين.

على وقع النعال

ويتزامن تاريخ إقامة هذه المواجهة الكروية (الثاني من ديسمبر) مع ذكرى فوز قطر باستضافة مونديال 2022، كما تعيد إلى الأذهان ما حدث للمنتخب القطري في بطولة كأس آسيا الأخيرة التي جرت في الإمارات، والتي فاز بها أشبال فيليكس سانشيز وهم محرومون من جماهيرهم بسبب غلق الحدود بين البلدين والتشديد على استقبال المشجعين القطريين، فحرم العنابي من كل أشكال الدعم حتى المعنوي منه في دورة الإمارات، باستثناء الجماهير العمانية التي كانت نعم السند للأدعم.

وفاز المنتخب القطري بتلك الدورة عن جدارة واستحقاق بعد تجاوز كل الفرق التي قابلها بما فيها المنتخبات السعودي والإماراتي والياباني، لكن فوزه حدث وسط ظروف أقل ما قيل عنها في تلك الأثناء إنها كانت ظروفا “عدائية”، لم يسلم فيها نجوم المنتخب القطري حتى من “نعال” المشجعين.

وعوقب الاتحاد الإماراتي بغرامة مالية قدرها 150 ألف دولار بسبب الأحداث التي رافقت مواجهة المنتخب الإماراتي أمام المنتخب القطري في نصف نهائي كأس آسيا والتي انتهت بفوز قطر برباعية نظيفة. وفتح الاتحاد الآسيوي آنذاك تحقيقا حول واقعة رمي الأحذية وزجاجات المياه على لاعبي منتخب قطر.

أما اليوم فيلعب المنتخب القطري على أرضه وأمام جماهيره، في حين حرم المنتخب الإماراتي نفسه من جماهيره، على غرار المنتخبين الآخرين من دول الحصار السعودية والبحرين. وحدها جماهير الكويت وعمان والعراق خصصت جسورا جوية لنقل المشجعين إلى قطر فضلا عن أنصار المنتخب اليمني.

وإذا كانت مواجهة اليوم ثأرية بالنسبة للإماراتيين الذين خسروا بالأربعة في آخر مواجهة لهم مع القطريين، فإن لاعبي العنابي عازمون على رفع راية التحدي بعد تعثرهم في المباراة الافتتاحية أمام العراق، وإثبات علو كعبهم كأبطال لقارة آسيا وأحقيتهم بالفوز ببطولة الخليج التي تجري على أرضهم.

ويطمح العنابي إلى ترجمة أفضليته على اعتبار أنه صاحب الأرض والجمهور، إضافة إلى أن تاريخ آخر مواجهة بين المنتخبين يصب في مصلحة المنتخب القطري الذي تجاوز منافسه في كأس آسيا الأخيرة 2019 بأربعة أهداف دون رد، بينما كانت آخر مواجهة خليجية في خليجي 21 بالبحرين، وفاز خلالها المنتخب الإماراتي.

شباببيك مغلقة

وبعيداً عن ذكريات المواجهات بين المنتخبين فإن العنابي يخوض اللقاء في ظل غيابات مؤثرة، لعل أبرزها بسام الراوي الذي تعرض لإصابة أبعدته عن البطولة تماما بعد أن أصيب بكسر في ساقه اليمنى في مواجهة العراق، كما يعاني عبد العزيز حاتم من إصابة في الكتف خلال مباراة اليمن الأخيرة ورفض الجهاز الفني الدفع به إلا إذا اكتمل شفاؤه بنسبة مئة بالمئة.

ويتوقع المراقبون أن تحقق هذه المباراة أعلى نسبة مشاهدة وحضور في الملعب خلال البطولة. فقد أعلن الموقع الرسمي لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم نفاد جميع تذاكر مباراة الإمارات وقطر في بطولة “خليجي 24”.

وقد توجه معظم نجوم المنتخب القطري بالدعوة للجماهير القطرية وغير القطرية للتواجد بكثافة في مباراة الأدعم اليوم، لأن الحضور الجماهيري الكبير يحفز لاعبي المنتخب القطري بحكم أهمية المباراة وخصوصيتها أيضا، على الرغم من أنها تأتي وسط أجواء خليجية تتحدث عن مصالحة بين قطر وجيرانها الخليجيين.

جمال ريان.. يسخر

وفي تغريدة ساخرة لاقت تفاعلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي، قال الإعلامي والمذيع بقناة “الجزيرة” القطرية، جمال ريان، إنه يتمنى أن تفوز الإمارات ببطولة الخليج المقامة في قطر حاليا “لعلها تعوض بعضا من فشل مخططاتها بالمنطقة”.

وكتب في تغريدة له على حسابه في “تويتر”: “أتمنى أن تفوز الإمارات بكأس الخليج علها تعوض بعضا من فشلها المرير، وسمعتها التي تشوهت بسبب دورها في تمزيق النسيج الاجتماعي للمجتمع الخليجي”.

وعرفت تغريدة مذيع الجزيرة الشهير تفاعلا واسعا من قبل العديد من المتابعين والمهتمين بالشأن الخليجي، الذين استغلوها لانتقاد سياسات الإمارات في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.