تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية “اختطاف” و”احتجاز” فتاة بتيفلت

تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية “اختطاف” و”احتجاز” فتاة بتيفلت

2019-11-11T11:31:58+01:00
2019-11-11T11:32:06+01:00
مجتمع
11 نوفمبر 2019

تفاصيل جديدة ومثيرة في قضية الفتاة المختطفة بمدينة تيفلت، والتي أظهرت تحريات عناصر الأمن بمدينة العيون أنها مجرد سيناريو محبوك من طرف الفتاة الشابة، وأوضحت إجراءات البحث والتحري انتفاء أية شبهة إجرامية وراء اختفاء المعنية بالأمر .

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة العيون، بتنسيق وثيق مع نظيرتها بمدينة تيفلت، مساء أمس الأحد، سيدة تبلغ من العمر 26 سنة، يشتبه في تورطها في قضية تتعلق بالتبليغ عن جريمة اختطاف وهمية.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني أنها كانت قد تفاعلت بجدية كبيرة مع شريط فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر فيه سيدة تدعي أن ابنتها المتزوجة والأم لثلاثة أبناء قد تعرضت للاختطاف والاحتجاز بضواحي مدينة تيفلت، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة عن تحديد مكان وجود المختطفة المزعومة بمدينة العيون.

وأوضحت إجراءات البحث والتحري انتفاء أية شبهة إجرامية وراء اختفاء المعنية بالأمر، إذ تبين أنها غادرت مسكن الأسرة طواعية، واصطحبت منقولاتها الشخصية وتوجهت نحو مدينة العيون، حيث صورت شريط فيديو وبعثته لوالدتها تزعم فيه أنها تعرضت للاختطاف والاحتجاز الوهميين.

وقد تم فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة مع المشتبه فيها، وكذا مع شخص يبلغ من العمر 20 سنة كانت قد توجهت عنده بمدينة العيون، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة دوافع وخلفيات ادعائها واقعة الاختطاف الوهمية.

ads

وكانت مصادر مطلعة أفادت في وقت سابق أن شابة تعرضت للاختطاف، صبيحة الخميس المنصرم، وهي في طريقها عند البقال، حيث فاجأها شخص ووضع وشاحا على فمها وساقها بالقوة إلى مكان مجهول، وفق ماذكرت مصادر مطلعة للثالثة.

فيما أفادت مصادر أخرى أن الزوجة المختطفة ارتكبت جريمة أخلاقية مما دفع بها إلى حبك سيناريو الاحتجاز والإختطاف، كما أن زوجها الذي يعمل جنديا، كان يشك في تصرفات زوجته، خصوصا بعدما أخبره شقيقه أنه ضبطها قبل أيام وهي ترافق شابا بالشارع العام ، وحينما استفسرها عن هويته صرحت أنه ابن خالها ليكتشف المصرح أنه كذبت عليه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.