تنديد فرنسي وتحذير أميركي من امتلاك إيران قنبلة نووية

تنديد فرنسي وتحذير أميركي من امتلاك إيران قنبلة نووية

2019-11-06T11:02:11+01:00
2019-11-06T11:02:19+01:00
خارج الحدود
6 نوفمبر 2019

الجزيرة

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي إن بلاده ستبدأ اليوم الأربعاء تخصيب اليورانيوم بنسبة 5% في منشأة فردو النووية، في حين استنكرت الولايات المتحدة هذه الخطوة، وحذرت من أنها قد تقود إلى امتلاك طهران قنبلة نووية.

وأضاف صالحي أن عملية ضخ الغاز إلى أجهزة الطرد المركزي في منشأة فردو ستنفذ بحضور مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح أن بلاده ستخصب النظائر المستقرة في منشأة فردو إلى جانب تخصيب اليورانيوم.

كما أكد صالحي أن مخزون بلاده من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% كافٍ، وأن إيران قادرة على التخصيب بنسبة مرتفعة في حال نفاد مخزونها حسب الاتفاق النووي.

وكانت طهران وجهت أمس الثلاثاء رسالة إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإبلاغها بقرار ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي في منشأة فردو النووية ابتداء من اليوم، وذلك ضمن رابع خطوة من خفض الالتزامات الإيرانية بشأن الاتفاق النووي.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستبدأ اليوم الخطوة الرابعة في خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


ونقلت وسائل إعلام محلية عن روحاني قوله اليوم إن “الخطوة الرابعة التي سنبدؤها غدا ستكون في موقع فردو، لدينا وفقا للاتفاق النووي 1044 جهاز طرد مركزي في مفاعل فردو، وكان من المفترض أن تدور دون ضخ الغاز فيها، اليوم سوف أطلب من منظمة الطاقة الذرية أن تبدأ بضخ الغاز في هذه الأجهزة”.

ولفت إلى أن هذه الخطوة قابلة للعودة إذا ما وفت الأطراف الأوروبية بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي.

وشدد روحاني في الوقت نفسه على أن “الجمهورية الإسلامية سترفع مستوى التخصيب بقدر ما تحتاجه”.

ads

وأضاف أن “واشنطن تريد استسلامنا أمام العقوبات، لكن الجميع الآن يقول إن العقوبات الأميركية سياسة خاطئة”، مؤكدا أن طريق الحوار لا يزال مفتوحا على قاعدة الاحترام المتبادل ووقف كل العقوبات.

في الشأن ذاته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن خفض إيران التزاماتها ببنود الاتفاق النووي يأتي ردا على ما سماه إرهاب واشنطن الاقتصادي.

من جانبها، أعلنت الخارجية الأميركية في بيان أن استمرار إيران في توسيع عمليات تخصيب اليورانيوم ليس مفاجئا.

وأضافت أن إيران هددت مرارا بالقيام بهذه الخطوة في سياق محاولاتها الصريحة لما سمته الابتزاز النووي.

وأكدت الخارجية الأميركية أن تمادي إيران في أنشطة تخصيب اليورانيوم هو خطوة كبيرة في الاتجاه الخطأ، وأنه سيؤدي فقط إلى زيادة عزلتها السياسية والاقتصادية.

واعتبرت أن الإجراءات الأخيرة التي نفذتها إيران يمكن في نهاية المطاف أن تساعدها على امتلاك سلاح نووي في حال قررت ذلك.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت العام الماضي بصورة أحادية من الاتفاق النووي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها.

كما أنها تمارس حاليا ضغوطا قصوى على إيران لإجبارها على التفاوض على اتفاق أوسع يتجاوز برنامجها النووي، إلا أن طهران تؤكد أنها لن تدخل في أي مفاوضات ما لم تظهر واشنطن “حسن النية”.

من جهتها، قالت الخارجية الفرنسية إن إعلان طهران تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي خرق لبنوده.

وأشارت إلى أن باريس لا تزال ملتزمة بالاتفاق النووي، ودعت إيران إلى العدول عن قراراتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.