المغرب يشارك في أشغال المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في “أبوظبي”

المغرب يشارك في أشغال المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في “أبوظبي”

2019-11-03T21:47:56+01:00
2019-11-03T21:48:25+01:00
اقتصاد
3 نوفمبر 2019

انطلقت اليوم الأحد في أبوظبي أشغال المؤتمر العام ال 18 لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ” اليونيدو” بمشاركة ممثلي 170 دولة منها المغرب .

ويتضمن برنامج المؤتمر ،الذي يمثل المغرب فيه سفير الملك، بالامارات  محمد أيت وعلي، عقد 25 جلسة نقاش حول السياسات التي من شأنها المساهمة في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر للأمم المتحدة،وكذا و 14 فعالية مصاحبة رفيعة المستوى تتمحور حول الشباب وريادة الأعمال وتمكين المرأة في القطاع الصناعي والثورة الصناعية الرابعة والطاقة المستدامة والمجمعات الصناعية والاقتصاد التدويري.

كما يصاحب المؤتمر ،الذي افتتحه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الاماراتي وزير شؤون الرئاسة، وذلك بحضور رؤساء دول ومسؤولين حكوميين بارزين منهم أندريه راجولينا، رئيس مدغشقر، ومحمدو إيسوفو، رئيس النيجر ، معرض مصغر يسلط الضوء على المساهمة العالمية لليونيدو في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقال المدير العام لمنظمة « اليونيدو » لي يونغ، في كلمة بالمناسبة إن التنمية الصناعية تضطلع بدور رئيسي في تحقيق التنوع الاقتصادي والتحول الهيكلي ورفع مستوى الدخل والقضاء على الفقر، فضلا عن التصدي لقضايا التغير المناخي والتدهور البيئي ، مشيرا الى ان منظمة اليونيدو تعتبر مساهما « نشطا وفعالا في الأجندة العالمية 2030 وجزءا من الاستجابة العالمية لهذه التحديات » .

ads

وأضاف أن الجهود المبذولة على المستوى العالمي مكنت خلال السنوات الـ 25 الماضية من تقليص عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع إلى النصف، » لكن لا يزال أمامنا الكثير للقيام به »،مشيرا في هذا السياق الى ان البطالة لا تزال تشكل تحديا رئيسيا لغالبية الدول. وأوضح لي يونغ أن الاقتصاد العالمي ينمو بمعدلات بطيئة وحتى يومنا هذا، لا يزيد معدل الدخل اليومي لأكثر من 740 مليون امرأة ورجل، بمن فيهم الأطفال، عن 1.25 دولار أمريكي، مبرزا أن الجوع آخذ في الازدياد، حيث يعاني شخص واحد من كل 9 أشخاص من سوء التغذية .

من جانبه ، قال سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة الاماراتي الذي تسلم رئاسة المؤتمر ، ان الدول الأعضاء في اليونيدو بحاجة إلى بذل مزيد من الجهود لبناء قطاع صناعي متقدم شامل ومستدام، لتحقيق الهدف التاسع لأهداف التنمية المستدامة، والذي ينص على العمل لبناء بنية تحتية مرنة، وتعزيز التصنيع الشامل والمستدام والابتكار. واشار الى ان « إعلان أبوظبي » الذي سيتوج اشغال المؤتمر ، سيركز على تعميق الشراكة مع القطاع الخاص والتعاون الفعال بين المنظمات الدولية والإقليمية وبين الشركات وقادة المجتمع المدني وغيرهم من الجهات ذات العلاقة بالقطاع الصناعي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.