الريسوني : “العفو الملكي تصحيح لظلم كبير في حقي”

الريسوني : “العفو الملكي تصحيح لظلم كبير في حقي”

2019-10-17T10:52:06+01:00
2019-10-17T10:52:24+01:00
مجتمع
17 أكتوبر 2019

قالت صحافية أخبار اليوم هاجر الريسوني في تصريح لوكالة فرانس بريس أن العفو الملكي عنها جاء “تصحيحا لظلم كبير في حقها” وذلك إثر مغادرتها السجن مساء أمس الأربعاء.

وأعربت هاجر الريسوني عن أملها أن “تكون قضيتها قاطرة في اتجاه رفع التجريم عن الحريات الفردية”.

واضافت الريسوني قائلة: “تعرضت لظلم كبير من خلال محاضر مزورة وأدلة قال الادعاء العام في بيان إنه يتوفر عليها لكنه لم يدل بها للمحكمة، ولم يرافع أثناء المحاكمة. كنت أنتظر أن يصدر العفو الملكي ليصحح هذا الظلم”.

وأكدت حسب المصدر ذاته على “ضرورة احترام الحق في الإجهاض، رغم أنني لم أجهض، لأن المرأة هي الوحيدة التي تملك سلطة التصرف في جسدها”.

ads

وكانت وزارة العدل قد أعلنت في بلاغ لها أن الملك محمد السادس أصدر عفوه على الصحافية هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية.

وذكر بلاغ لوزارة العدل أن “هذا العفو الملكي السامي في إطار الرأفة والرحمة المشهود بها لجلالة الملك، وحرص جلالته على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونا ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية”.

وفي هذا السياق، يضيف البلاغ “فقد أبى جلالته إلا أن يشمل بعفوه الكريم أيضا كلا من خطيب هاجر الريسوني والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية”.

وبعد صدور قرار العفو الملكي بحق صحافية أخبار اليوم هاجر الريسوني، أمس الأربعاء، عمت الفرحة والبهجة وسائل التواصل الإجتماعي، حيث أشاد العديد من النشطاء في فايسبوك وتويتر بهذا القرار ، ولقي هذا القرار استحسنانا لدى هيئات حقوقية وجمعوية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.