شبيبة الحركة الشعبية تعلق على”الحرب” التي اندلعت بين بعض أبنائها

شبيبة الحركة الشعبية تعلق على”الحرب” التي اندلعت بين بعض أبنائها

2019-10-09T14:40:56+01:00
2019-10-09T14:41:04+01:00
سياسة
9 أكتوبر 2019

علق المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الحركية، على المواجهات بالأيدي والكراسي التي عرفتها أشغال الدورة الأولى للمجلس الوطني، معتبرا أن هذه الأحداث”المؤسفة” لا علاقة لها بأي خروقات كما يدعي البعض.

وندد أعضاء المكتب التنفيذي ، بالسلوكات غير المسؤولة ، التي صدرت عن بعض الأشخاص خلال أشغال الدورة الأولى للمجلس الوطني، والتي لا تمت بصلة للمبادئ و الاخلاق السياسية التي تؤمن بها منظمة الشبيبة الحركية”.

وذكر بلاغ صادر عن المكتب التنفيذي، “إن الأحداث المؤسفة التي عرفتها الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني، لا علاقة لها بأي خروقات، كما يدعي البعض إذ أن جميع مراحل الإعداد لهذه الدورة، كانت تهيئ بكل شفافية في احترام تام للقانون الأساسي المصادق عليه خلال المؤتمر الوطني الثالث للشبيبة الحركية الملتئم أيام 6 و7 يوليوز 2019، حرصا من الجميع على ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص، وضخ دماء جديدة تشكل قيمة مضافة لعمل المنظمة، وجعلها فاعلا قويا في المنظومة الشبابية الوطنية”.

وأكد أن “المادة 15 من القانون الأساسي تنص صراحة أن المجلس الوطني يتكون من 25 في المائة من العدد الإجمالي للمؤتمرات والمؤتمرين الحاضرين وقتها من مختلف جهات المملكة وفق اللوائح المتوصل بها من مختلف اللجن الإقليمية، والمعايير المحددة من اللجنة التحضيرية”.

و ﺷﻬﺪﺕ الدﻭﺭﺓ العادية للمجلس ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺸﺒﻴﺒﺔ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ الشعبية ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻷﺣﺪ ، ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ كلامية بين فصيلين من داخل الحركة، تحولت إلى تشابك بالأيدي والكراسي، الشيء الذي أجبر الأمين العام للحركة، محند العنصر على الإنسحاب.

كما قام بعض المحسوبين على “تيار التغيير”، بتنظيم وقفة احتجاجية داخل مقر الأمانة العامة للحزب بالرباط، رافعين شعارات ضد العنصر، تطالبه بالإستقالة، رافعين شعارات “لا للإقصاء”، “لا للتزوير”، في وجه الأمين العام للحزب محند العنصر قبل أن يتطور الأمر إلى مواجهات عنيفة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.