بنشماس يدعو خصومه إلى “فرصة أخيرة” من أجل المصالحة

بنشماس يدعو خصومه إلى “فرصة أخيرة” من أجل المصالحة

نورالدين غالم

2019-09-24T12:59:35+01:00
2019-09-24T12:59:43+01:00
سياسة
24 سبتمبر 2019

بعد وصول حزب الاصالة والمعاصرة إلى طريق مسدود بسبب تفاقم أزمته الداخلية، وانقسام صفه الداخلي بين أصدقاء بنشماس، وخصومه بزعامة تيار المستقبل المطالب برأسه، أصدر الأمين العام لحزب الجرار، حكيم بنشماس ماسماه ب”الفرصة الأخيرة” من أجل المصالحة والخروج من الظروف “العصيبة” التي يعيشها الحزب.

وأكد بنشماس في بلاغ له، أن حزبه “يمر بمرحلة دقيقة يوجد فيها على مفترق طريقين لا ثالث لهما، إذ تحدق به مخاطر الانهيار وما يترتب عن ذلك من تقويض وتفكيك المشروع السياسي لحزبنا، كما تتراءى له في الأفق بشائر انبعاث جديد وما يفتحه من إمكانات محتملة ومطلوبة لإعادة تأهيل مشروعنا السياسي”.

ولهذه الغاية، يقول بنشماس في البلاغ ذاته ” يشرفني أن أتقدم، بصفتي الأمين العام للحزب، الساهر على سيره العادي والمؤتمن، اليوم، في هذا الظرف العصيب، على ضمان وحدته، بمبادرة تنظيم مائدة مستديرة تشكل بداية مسار للحوار الداخلي مضبوط من حيث منهجيته ومواضيعه وجدولته الزمنية، حوار نتمناه مثمرا وبناء، ومحققا لغاية المصالحة ورأب الصدع، وتضميد الجروح التي أصابت حزبنا، والبحث في سبل تقوية مناعة المؤسسة الحزبية وضمان عدم تكرار ما لحق بها وبقوانينها وقيمها من أضرار وما عشناه، طيلة شهور، من تشتيت للجهود وهدر للطاقات”.

واستطرد بنشماس قائلا: “إني أتشرف بأن أدعو لالتئام هذه المائدة المستديرة بمشاركة أعضاء المكتب السياسي و المكتب الفيدرالي ورئاسة وسكرتارية المجلس الوطني ورئاسة الهيئة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي الحزب، والنواب والمستشارين المنتخبين باسم الحزب، المتحملين لمسؤوليات في مختلف أجهزة مجلسي البرلمان.

ads

وتابع قائلا: “وإني أعول أيضا، على المشاركة الوازنة والمسؤولة للأمناء العامين السابقين للحزب الأوفياء لمنطلقات وقيم التأسيس، من أجل تيسير أشغال هذه المائدة المستديرة، ضمانا لنجاح اشغالها”.

المائدة المستديرة التي دعا إليها بنشماس أبناء حزبه، والتي يعتقد أنها”الأخيرة” وفق تعبيره، “تشكل نقطة بدء مسار لحوار داخلي، تحدد المائدة المذكورة منهجيته، ونطاقه، ومساره، وبرمجته الزمنية”.

وعبر المتحدث عن أمله في “أن يفضي هذا الحوار الداخلي إلى بلورة مشروع مبادرة هي بمثابة ميثاق نتوجه على أرضيته، بنفس وحدوي، نحو مؤتمرنا الوطني الرابع، ميثاق يتوجب، لكي نبتعد به عن منطق التسويات المرفوض الذي أوصلنا الى ما نحن فيه، أن نعرضه على جميع المناضلات والمناضلين من خلال مؤسساتهم وعلى رأسها برلمان الحزب في دورته المقبلة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.