أخيرا مؤسس موقع وكيليكس في قبضة الشرطة البريطانية

أخيرا مؤسس موقع وكيليكس في قبضة الشرطة البريطانية

أفادت الشرطة البريطانية بأنها قامت اليوم الخميس باعتقال جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليس، الذي كان يتحصن في سفارة الإكوادور منذ 2012، إثر سحب حق اللجوء منه واستدعاء السفير الإكوادوري للشرطة لتوقيفه، فيما لا يعرف سبب سحب حق اللجوء منه من قبل سلطات الإكوادور.

خارج الحدود
11 أبريل 2019

وأكد موقع ويكيليكس في تغريدات الخميس بأن الإكوادور أنهت “بشكل غير قانوني” اللجوء السياسي الممنوح إلى جوليان أسانج، وقامت السفارة “بدعوة” الشرطة البريطانية إلى مقرها من أجل توقيفه.

وأعلن رئيس الإكوادور لينين مورينو أن بلاده تصرفت بموجب حقها “السيادي” حين قررت سحب لجوء أسانج. وكتب على تويتر “الإكوادور قررت بموجب الحق السيادي سحب اللجوء الدبلوماسي لجوليان أسانج لخرقه أكثر من مرة الاتفاقيات الدولية”.

وكان الرئيس السابق رافاييل كوريا اتهم خلفه مورينو بأنه “خائن” بعد قراره سحب اللجوء من أسانج. وكتب على تويتر “هذا يعرض حياة أسانج للخطر ويذلّ الإكوادور. يوم حداد عالمي”، مندداً بـ”جريمة لن تنساها الإنسانية أبداً” وذلك بعد وقت قصير من توقيف أسانج من سفارة الإكوادور في لندن.

وأوقف مؤسس الموقع من داخل سفارة الإكوادور، كما أعلنت الشرطة البريطانية منذ وقت قصير، علماً أنه لجأ إليها منذ عام 2012 خشية تعرضه للترحيل إلى السويد حيث كان متهما بالاغتصاب.

موسكو تتهم لندن بـ”خنق الحرية” باعتقالها لأسانج

من جهتها اتهمت روسيا الخميس السلطات البريطانية بـ”خنق الحرية” بعد اعتقال الشرطة في لندن لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج من سفارة الإكوادور حيث يلجأ منذ سبع سنوات.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر فيسبوك أن “يد +الديمقراطية+ تخنق الحرية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.