حادث نيوزيلندا ارهاب لا دين له

حادث نيوزيلندا ارهاب لا دين له

مشعل اباالودع الحربي

مقالات الرأي
6 أبريل 2019
حادث نيوزيلندا ارهاب لا دين له

استيقظ العالم صباح الجمعة على حادث ارهابي بشع قام به متطرف يميني ضد مصلين عزل داخل مسجدين اثناء صلاة الجمعة راح ضحيته ٤٩ قتيل واكثر من ٥٠ جريح في يوم اسود في تاريخ البشرية رغم انها ليست الحادثة الاولى ولن تكون الاخيرة في ظل انتشار خطابات الكراهية والعنف ضد المسلمين وغير المسلمين.

حادث نيوزيلندا بلاشك حادث ارهابي بشع وهذا ما عبرت عنه رئيسة وزراء نيوزيلندا بعد الحادث قائلة لا يمكنني وصف ذلك الا بهجوم ارهابي وهذا موقف جيد من رئيسة الوزراء لانه للاسف قصرت بعض الحكومات كلمة ارهابي على المسلمين فقط وهذا ساهم في تغذية الكراهية ضد المسلمين والقيام بأعمال عنف وارهاب ضدهم في عدد من دول العالم التي يكون فيها الملسمون اقلية.

للأسف يتم أستهداف المسلمين في مساجدهم من المسلمين أنفسهم من أصحاب الفكر المتطرف وهذا ما حدث العام الماضي داخل مسجد الروضة في سيناء بمصر وراح ضحية هذا الحادث الارهابي اكثر من ٣٠٠ قتيل كانوا يؤدون الصلاة داخل المسجد بالاضافة الي استهداف المساجد اثناء الصلاة في باكستان وافغانستان من المتطرفين والجماعات الارهابية من المسلمين وهذا دليل على أن الارهاب لادين له ولا يمكن أن نربطه بدين معين لذلك ادانت المملكة العربية السعودية الحادث بأشد العبارات و أكدت المملكة على أدانة الارهاب بكل اشكاله وصوره وايا كان مصدره وشددت المملكة على ضرورة احترام الاديان وقدمت العزاء والمواساة لأهالي الضحايا وحكومة وشعب نيوزيلندا.

المملكة العربية السعودية دائما تؤكد على ضرورة محاربة الافكار المتطرفة ومحاربة الارهاب بكافة أشكاله وصوره وتطالب بعقاب كل الدول المتورطة في دعم الارهاب الذي يهدد أمن واستقرار العالم ويغذي الكراهية ضد الاديان ويؤدي الى مزيد من الكراهية والعنف والمملكة عضو في التحالف الدولي لمحاربة الارهاب وتبذل جهودا مكثفة لمنع وصول الدعم الى الارهابيين لتجنيب العالم خطر العمليات الارهابية.

حادث نيوزيلندا نفذه شخص يدعى برينتون تارانت يبلغ من العمر ٢٨ عاما من اصول استرالية يمني متطرف عنيف كما وصفه رئيس وزراء استراليا يكره المسلمين وقام بتنفيذ هذا الحادث الارهابي للانتفام من المسلمين للثأر لضحايا الحوادث الارهابية في اوروبا بالاضافة الى كراهيته للمهاجرين وكتب دوافعه لتنفيذ هذه العملية قبل الحادث كما نشر على مواقع التواصل السلاح الذي سوف يستخدمه في الحادث بالاضافة الى تصويره الحادث في بث مباشر على موقع فيسبوك وهذا الشخص المتطرف يوجد امثاله من المتطرفين الكارهين للاسلام لكن المسؤولية تقع على عاتق المسلمين الذين لم يستطيعوا اعطاء صورة جيدة عن الاسلام الوسطي والمعتدل والسمح الذي يرفض اهدار دم البشر لانه دين الانسانية والتسامح وللأسف دول اسلامية دعمت الارهاب والارهابيين بملايين الدولارات وساهمت بشكل مباشر في تشويه صورة الاسلام والمسلمين في الغرب بسبب العمليات الارهابية التي يقوم بها الذئاب المنفردة والعائدون من سوريا والعراق
العالم اليوم في ورطة كبيرة وعليه ان يتحرك سريعا لمعالجة اخطاء الماضي وادانة كافة اعمال العنف والتطرف وخطابات الكراهية والعنصرية ووضع قوانين تحمي هذا العالم من مزيد من القتل والعنف والكراهية والدم بإسم الاديان.

خالص العزاء والمواساة لأهالي الضحايا داعين الله عزوجل أن يتغمدهم برحمته ويتقبلهم من الشهداء

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.