بعد حملة التشهير بـ”الريسوني”..الحكومة تُعلق على حملات التشهير والقذف

بعد حملة التشهير بـ”الريسوني”..الحكومة تُعلق على حملات التشهير والقذف

نورالدين غالم

2019-09-05T16:55:59+01:00
2019-09-05T16:56:07+01:00
سياسة
5 سبتمبر 2019

في ظل حملات التشهير التي تعرضت لها صحفية أخبار اليوم”هاجر الريسوني” ، علق الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، على حملات التشهير والقذف بالحديث عن الإطار القانوني المنظم لقضايا السب والقذف والتشهير، مؤكدا أنه سيتم التعامل معه وفق ماهو متعارف عليه.

وأكد الخلفي في خلال الندوة الصحفية الأسبوعية للناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، بعد ظهر اليوم الخميس بالرباط، أن هناك إطار قانوني سبق للحكومة أن التزمت به في الولاية الحكومية السابقة، وعملت على اصداره في إطار مدونة الصحافة والنشر، وتم تعزيزه بمقتضيات قانونية أخرى، بالاضافة إلى الإسراع باخراج المجلس الوطني للصحافة.

وختم كلامه بالقول بأنه سيتم التعامل معه وفق ما هو متعارف عليه، فهناك الشق القانوني، والشق الذاتي، وفق تعبيره.

وكانت صورة “هاجر الريسوني” حاضرة خلال الندوة الصحفية الأسبوعية للناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، اليوم الخميس، فرغم غيابها بسبب الإعتقال، إلا أن اسمها كان حاضرا بقوة، حيث عبر صحفيون عن تضامنهم مع زميلتهم بوضع صورتها على كرسي فارغ، مكتوب عليها” لم تحضر لأنها معتقلة، الحرية لهاجر الريسوني”.

ads

وعبر صحافيون من مختلف المؤسسات الإعلامية ، خلال ندوة الوزير الخلفي عن تضامنهم مع زميلتهم أثناء مداخلاتهم، حيث وجهوا له أسئلة تتعلق بحملات التشهير والسب والقذف التي تعرضت لها الصحافية من طرف بعض المنابر الإعلامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.