مولاي هشام يتضامن مع الصحافية”هاجر” ويتساءل: أين يتجه المغرب؟

مولاي هشام يتضامن مع الصحافية”هاجر” ويتساءل: أين يتجه المغرب؟

2019-09-03T23:59:05+01:00
2019-09-03T23:59:14+01:00
مجتمع
3 سبتمبر 2019

تفاعل الأمير مولاي هشام العلوي مع قضية صحافية أخبار اليوم، هاجر الريسوني، وأعلن تضامنه معها، معتبرا أن اتهامها بالإجهاض رغم أن التقرير الطبي ينفي ذلك هو إعتداء على الحقوق الدستورية لهذه السيدة وفق تعبيره.

واعتبر مولاي هشام أن هاجر الريسوني، تعرضت الى اعتداء فاضح، فقد جرى اتهامها بالإجهاض بينما تقرير طبي طالب به القضاء برأها رسميا، مضيفا “أننا أمام حالة خطيرة وهي اعتداء على الحقوق الدستورية لهذه السيدة في بلد يرفع شعار دولة الحق والقانون”.

وأكد أن “هذه الحالة هي خرق لروح تقاليدنا الإسلامية التي تصون أمور الناس بعيدا عن التشهير والتشنيع حماية لشرفهم، وهنا يكمن تاريخيا البعد المعنوي والروحي لإمارة المؤمنين في بلادنا”.

وأضاف أنه “بهذه الممارسة المرفوضة، تكون الدولة قد تناقضت وشعاراتها باحترام حرية الفرد والترويج للإسلام المتنور، وتكون المقاولة الأمنية بانزلاقاتها المتكررة تعبث بأمن واستقرار البلاد”.

وختم كلامه قائلا: “حالة هاجر وحالات أخرى تجعلنا نتساءل جميعا: أين يتجه وطننا المغرب؟”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.