أكادير…البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا يحتفي بزبنائه من مغاربة العالم

أكادير…البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا يحتفي بزبنائه من مغاربة العالم

2019-08-23T12:56:15+01:00
2019-08-23T12:56:24+01:00
سياسة
23 أغسطس 2019

نظم البنك المغربي للتجارة الخارجية لافريقيا مساء أمس ، الخميس ، في أحد الفنادق الفاخرة بمدينة أكادير حفلا ساهرا لفائدة زبنائه من مغاربة العالم الذين ينحدرون من منطقة أكادير الكبير ، والجهات الجنوبية للمملكة.

وتميز هذا الحفل ، الذي حضره على الخصوص عدد من الأطر العليا والمسؤولين عن مصالح مختلفة في هذه المؤسسة البنكية ، بتقديم فقرات غنائية شارك في تنشيطها بعض نجوم الأغنية المغربية الشعبية والعصرية أمثال رشيد المريني ، وزكريا الغافولي .

واستطاع الفنانون الذين أحيوا هذه الحفل الساهر إثارة مشاعر الفرح والابتهاج في صفوف افراد الجالية المغربية في الخارج من زبناء البنك الذين كانوا مرفوقين بأبنائهم وأفراد أسرهم ، حيث رددوا مع الفنانين مقاطع من الأغاني التي أدوها ، في جو من الحميمية التي اقتسمها جميع الحاضرين في ما بينهم خلال هذا الحفل.

وأوضح المدير الجهوي للجنوب الكبير للبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا ، المهدي حوتي، أن هذا « الحفل المنظم سنويا لفائدة زبناء البنك المقيمين في الخارج يتوخى منه إحياء أواصر التواصل مع زبنائنا من افراد الجالية المغربية ، وربط علاقات حميمية معهم خارج إطار العمل « .

وأضاف حوتي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا الحفل  » يشكل أيضا فرصة للتلاقي والتبادل الأسري ، وهو في الوقت نفسه فرصة للتعبير لزبنائنا عن مشاعر الشكر والتقدير إزاء الثقة التي وضعوها فينا ، وتحفيزهم على الاستمرار في هذه العلاقة التي تربط بيننا  » .

ومن جهته ، اشار مدير التواصل والإعلام بالمجموعة ، منير الجزولي ، إلى أن أكادير تشكل المرحلة الثالثة من الجولة الاحتفالية التي ينظمها البنك لفائدة زبنائه من افراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج ، مبرزا أن الهدف من ذلك هو تشجيع وتقوية الروابط والتبادل مع مغاربة العالم وذلك في إطار تطبعه علاقات الأخوة والحميمية « .

للتذكير فإن البنك المغربي للتجارة الخارجية لأفريقيا دأب سنويا على تنظيم هذا الحفل الساهر لفائدة زبنائة من مغاربة العالم . وقبل مدينة أكادير ، سبق للبنك أن نظم هذه السنة حفلين مماثلين في كل من طنجة والسعيدية .

و م ع

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.