للذكرى: ست سنوات على مجزرة “رابعة”الدماء لا تزال تنزف

للذكرى: ست سنوات على مجزرة “رابعة”الدماء لا تزال تنزف

2019-08-14T13:53:28+01:00
2019-08-15T09:21:44+01:00
خارج الحدودسياسة
14 أغسطس 2019

تمر الذكرى السادسة لمذبحة فضّ اعتصام أنصار الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، بميدان رابعة العدوية، في 14 غشت 2013. حينها ساقت الدولة المصرية الآلاف من مواطنيها المعتصمين والرافضين للانقلاب على الصناديق نحو مصير محتوم دامٍ على يد عناصر الجيش ووزارة الداخلية، إذ كانت النية مبيتة من قبل أعلى الجهات في هيكلية الدولة الحكومية والأجهزة السياسية والقضائية لارتكاب هذه المجزرة، بهدف الترويع وإرهاب كل من يقدم على الجهر بمعارضة النظام الجديد والتمسك بتنفيذ مطالب ثورة يناير2011.


خلال السنوات الست الماضية، لم تتوقف مطاردة النظام المصري لأنصار الدولة الشرعية التي أفرزتها ثورة يناير 2011، أولئك الذين تمترسوا في ميادين مصر في مواجهة النظام، من دون أن يدور في أذهانهم أنه من الممكن أن تعود عقارب الساعة إلى عصور القمع في أبشع صورها من أجل السلطة، بعد أن ذاقت مصر لذة الديمقراطية.

عن العربي الجديد، بتصرف

ads
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.