ضرورة الترجمة من العربية

ضرورة الترجمة من العربية

سعيد يقطين

2019-08-14T09:48:05+01:00
2019-08-14T09:48:14+01:00
ثقافةمقالات الرأي
14 أغسطس 2019
ضرورة الترجمة من العربية
سعيد يقطين

لا مجال للمقارنة ما بين ما يترجم إلى اللغات العالمية، وما يترجم إلى العربية. فرغم بعض المجهودات المبذولة، ما تزال حركة الترجمة إلى العربية ضعيفة جدا، كما أن درجة مقبوليتها تظل بعيدة عن تحقيق المراد. إن الترجمة نافذة ثقافية نتعرف من خلالها على الآخر، وما يحققه من تطورات على المستويات كافة. وحين تكون الترجمة أمينة، ودقيقة ضمن الحدود المقبولة تضطلع بدورها على النحو الأمثل، في جعل تلك النافذة مضيئة ومنيرة.
هناك عناية كبرى عربيا بالإقدام على ترجمة بعض الأعمال إلى اللغة العربية منذ عصر النهضة. ولا داعي للحديث عن الترجمة في العصور الذهبية العربية الإسلامية. فمؤرخو الأفكار والفلسفة في الغرب يعتبرون ما قامت به اللغة العربية يكمن في حفاظها على تراث إنساني، وجعله قابلا للاستمرار، وهي مهمة ليست باليسيرة، كما هو سار في الاعتراضات العربية على هذه الفكرة. تثير قضية الترجمة الكثير من المسائل المتعلقة بأدوارها في التفاعل الثقافي بين الشعوب، وكلما ازدهرت في ثقافة ما كان ذلك دالا على حيويتها وديناميتها. في المجال العربي نجد اهتماما بالترجمة إلى العربية من بعض اللغات (الإنكليزية والفرنسية) بصورة كبيرة، بينما من لغات أخرى مثل الإسبانية والإيطالية والألمانية والروسية والصينية وغيرها، قليل جدا، بل وشبه منعدم.
هناك تقليد جيد سنّته جائزة البوكر وكتارا، بإقدامهما على ترجمة الروايات الفائزة إلى لغات أجنبية. ويمكن التنويه في هذا النطاق أيضا بالدور الذي تقوم به سلسلة عالم المعرفة الكويتية، وما يضطلع به المجلس الأعلى للترجمة المصري، من مجهودات في نقل المعرفة المعاصرة إلى القارئ العربي. وهناك محاولات عربية أخرى تبذلها مؤسسات عربية ودور للنشر في هذا السبيل، ولا يسعنا سوى إيلائها ما تستحق من العناية والتشجيع. غير أن غياب مؤسسة عربية جامعة تهتم بتوحيد الجهود وتوجيهها، وفق خطة محددة المعالم والأهداف لا يمكن إلا أن يجعل تلك الأعمال الجليلة محدودة الأثر، ولا تمكّن من جعل تلك النافذة مشرعة على فهم طبيعة العصر الذي نعيش فيه.
نود التوقف هنا ليس على الترجمة إلى اللغة العربية فهذا باب، رغم كل ما أثير حوله من تصورات، ما يزال يستدعي النقاش العلمي الجماعي، والمبادرات المؤسسية ذات الرؤية البعيدة المدى. إننا كما تفرض علينا الضرورة فتح نافذة للاطلاع على ما يتحقق خارج فضائنا الثقافي، نحن في أمس الحاجة إلى فتح نافذة أخرى نجعل الآخر يتعرف من خلالها على ما يعتمل لدينا، وتقديم صورة عن واقعنا الثقافي، أي العمل على ترجمة جديد الثقافة العربية إلى اللغات العالمية.

نحن في أمس الحاجة إلى فتح نافذة أخرى نجعل الآخر يتعرف من خلالها على ما يعتمل لدينا، وتقديم صورة عن واقعنا الثقافي، أي العمل على ترجمة جديد الثقافة العربية إلى اللغات العالمية.

قد لا تلقى هذه الدعوة الترحيب من لدن البعض بدعوى غياب من يقوم بهذا العمل على الوجه الأمثل. وقد يقول قائل إن الآخرين يختارون ما يترجمون إلى لغاتهم من العربية. وقد يعترض ثالث بأن ليس لدينا ما يمكن أن نقدمه للآخرين، وتكون فيه إضافة إلى المعرفة الإنسانية، ورغم كل ما يمكن أن يقال عن الموضوع أرى، بالمقابل، أن الرغبة في ترجمة الأعمال العربية إلى إحدى اللغات العالمية، هو حلم الكثيرين من المبدعين والأدباء والباحثين، بل إنه صار لدى البعض هاجسا، وهو مستعد لبذل كل ما ملكت يداه ليرى أحد أعماله مترجما إلى غير العربية. والأدهى من كل ذلك هناك من يرى أن الترجمة إلى لغات أخرى دليل على العالمية؟

لا أود مساجلة كل أنواع الاعتراضات، كما لا أريد تحية المرحبين بالدعوة. فلكل باب يمكن غلقه إمكانية البحث عن وسيلة ما لفتحه، كما أن فتح أي باب لا يعني امتلاك البيت الذي كان دوننا مغلوقا. تكمن المسألة، ببساطة، في أن حاجتنا إلى فتح نافذة على الآخر، لا يمكن أن توازيها سوى ضرورة فتح نافذة أخرى للآخر علينا، وفي الحالتين معا ثمة مجالات واسعة للتفكير والتخطيط والتدبير. إن ما يترجمه الآخر عنا يتدخل فيه ما هو في حاجة إليه، لتتحدد رؤيته إلينا بالشكل الذي يمكنه من التعرف علينا أحسن. كما أنه إلى جانب ذلك يُكون المتخصصين الذين يطلعون على أوجه ثقافتنا في مظانها، ويقدمون دراساتهم عنا بالشكل الذي يتلاءم مع ما يودون معرفته عنا. وكل كتابات المستشرقين والمستعربين القدامى والجدد، فتحت نوافذ داخل بيتنا العربي التاريخي والمعاصر، ومن خلالها يخططون لمستقبلنا الذي يتوقعونه لنا بالصورة التي تظل تخدم مصالحهم.

ما جدوى ترجمة أعمالنا العربية، خاصة في مجال الإنسانيات والعلوم الاجتماعية إلى اللغات الحية، وخبراؤهم الذين يعرفون عنا كل شيء يقدمون ما هم في أمس الحاجة إليه، ويغنيهم عما ينشر لدينا؟ لا نخفي أن هناك دراسات عربية في هذه العلوم ذات قيمة عليا لانخراطها في النظريات والمناهج المتداولة عالميا، وضمنها نجد اجتهادات قد لا تقل أهمية عما هو متعارف عليه، وقد تكون ذات قيمة لو تعرف عليها الآخرون. إن ضرورة التفكير في ترجمتنا ثقافتَنا إلى اللغات تحفيز لها للارتقاء إلى مستوى المجهودات العالمية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.