العسري: “أرفض كل تأويل خاطئ لما كتبت، وأتأسف بشدة لأي ضرر أو إزعاج تسببت فيه هذه التفسيرات”.

العسري: “أرفض كل تأويل خاطئ لما كتبت، وأتأسف بشدة لأي ضرر أو إزعاج تسببت فيه هذه التفسيرات”.

2019-08-09T10:51:08+01:00
2019-08-09T10:51:17+01:00
مجتمع
9 أغسطس 2019

تبعا للتعاليق وردود الأفعال حول التدوينة التي نشرها علي العسري عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، على حسابه بالفايسبوك بخصوص واقعة البلجيكيات المتطوعات، أكد العسري، رفضه لأي تحريف لما كتبَ “خصوصا كل تلميح للتحريض على العنف أو الكراهية البعيدين عن قناعاتي الشخصية والمبادئ التي أؤمن بها”.

وأضاف العسري، في بلاغ، “أرفض كل تأويل خاطئ لما كتبت، وأتأسف بشدة لأي ضرر أو إزعاج تسببت فيه هذه التفسيرات”.

ووجه العسري، التحية لكل المبادرات الإنسانية والتضامنية كالتي تقوم بها هؤلاء الشابات البلجيكيات، مبرزا أن هذه المبادرات التي تعزز بشكل خاص معرفة أفضل للتعاون المتبادل، يجب تشجيعها وتوفير ظروف النجاح لها.

وجدد المستشار البرلماني، اعتذاره لكل من شعر بضرر أو بهجوم بسبب ما كتبه، و”خصوصا ضيوفنا الشابات البلجيكيات والمؤسسة التي ينتمين إليها”، يقول العسري.

communique el asri - الثالثة بريس
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.