مكتب “النواب”:  ترسيخ الثقة في المؤسسات يحتاج نخب”ذات كفاءة”(بلاغ)

مكتب “النواب”: ترسيخ الثقة في المؤسسات يحتاج نخب”ذات كفاءة”(بلاغ)

نورالدين غالم

2019-08-06T11:45:15+01:00
2019-08-06T11:45:18+01:00
سياسة
6 أغسطس 2019

بعد تثمينه مضامين الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش، أكد مكتب مجلس النواب على تعبئة مكونات مجلس النواب من أجل ترسيخ الثقة في المؤسسات وفي العمل البرلماني والسياسي تعزيزا للمكتسبات ولـمناعة المغرب، معتبرا أن ذلك يحتاج إلأى نخب ذات كفاءة..

وذكر بلاغ صادر عن مكتب مجلس النواب توصلت”الثالثة” بنسخة منه، أن المكتب أكد خلال اجتماعه المنعقد أمس الاثنين 5 غشت 2019، عزم المجلس على مواصلة الإصلاحات الداخلية الجاري تنفيذها بما يطور أداءه  ومردوديته ويعزز ثقة المواطنات والمواطنين في المؤسسات ويحفز على المشاركة وعلى التعبئة السياسية والمدنية”.

وتابع ذات البلاغ أن هذا “هو ما ينبغي أن تنهض به نخب ذات كفاءة، ذات مصداقية، تساهم في تحقيق صعود المغرب وتبوئه المكانة التي يستحق بين الأمم المتقدمة، وقادرة على استثمار المنجزات الكبرى التي حققتها المملكة خلال العشرين سنة الماضية، للمضي قدما في مسيرة البناء”.

وبخصوص التشريع أكد المكتب أنه سيجعل من مراقبة تطبيق القوانين ورشا أساسيا ضمن مهامه الرقابية من خلال سلسلة مساطر وإجراءات تندرج في إطار اختصاص مراقبة العمل الحكومي.

من جهة أخرى يضيف البلاغ “سيواصل مكتب مجلس النواب حرصه على التفعيل الأمثل لأعمال الرقابة البرلمانية بكل مداخلها. وسيتم في هذا الصدد الشروع في إصلاح منظومة الأسئلة الشفوية وجعلها أكثر إنتاجية وجاذبية”.

أما بخصوص عمل اللجان الإستطلاعية أكد البلاغ أن المجلس “سيحرص على ترصيد أعمال وتقارير هذه المهام  والحرص على تنفيذ التوصيات التي تتوج أعمالها، موضحا أن “الهدف يظل هو تجويد خدمات المرفق العام وترشيد أداء الإدارة”.

وبنفس الحرص يضيف ذات البلاغ “سيتعاطى المجلس مع ما يتم إنجازه، في إطار مراقبة المالية العمومية والإنفاق العمومي وأداء المؤسسات العمومية في إطار اختصاص المساءلة البرلمانية، واختصاص المجلس في مجال تقييم السياسات العمومية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.