رابطة العالم الاسلامي تدشن مشروعات إغاثية وتنموية في السنغال

رابطة العالم الاسلامي تدشن مشروعات إغاثية وتنموية في السنغال

2019-07-22T11:58:09+01:00
2019-07-22T11:58:12+01:00
خارج الحدود
22 يوليو 2019

أطلقت رابطة العالم الإسلامي سلسلةً من المشروعات الإغاثية العاجلة في جمهورية السنغال، وكان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى قد دشن عدداً من المخيمات الطبية مع تأسيس مرافق حيوية في كافة أنحاء السنغال، لاسيما في القرى والأرياف.

وفي هذا الإطار دشنت الرابطة بمنطقة “مليكا” بضواحي العاصمة السنغالية داكار برنامج الإغاثة العاجلة وذلك بحضور رئيس بلدية المنطقة مومر تال غاجغا، حيث جرى توزيع أكثر من (1500) سلة غذائية متكاملة للأسر المحتاجة، كما أطلقت الرابطة حملة إغاثة عاجلة عبر شاحنات محملة بالمساعدات الغذائية إلى منطقة “كولدا” السنغالية، والتي تعرضت لحريق كبير قبل فتره قصيرة، واستوجبت تدخلاً إغاثياً عاجلاً.

إلى ذلك دشّنت رابطة العالم الإسلامي البرنامج الطبي لعمليات العيون لعلاج المياه البيضاء بمستشفى داكار، وبتمويل كامل من الرابطة، بإجراء مئات العمليات للمرضى الذين لا يستطيعون دفع تكاليف علاجهم، وجرت كافة عمليات إزالة المياه البيضاء بواسطة الفريق الطبي المختص في مستشفى العاصمة السنغالية داكار.

وفي مدينة “تياس” السنغالية تم وضع حجر الأساس لمشروع بناء مستوصف العافية النموذجي الجديد، والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، لخدمة الآلاف من أهالي المدينة وعشرات القرى المجاورة لها بالمجان، كما أطلق في المدينة نفسها عمليات إكمال البناء لمركز ” دار الحكمة” للدراسات العربية والإسلامية، وبحضور حشد من أهالي المنطقة الذين عبروا عن شكرهم وتقديرهم لرابطة العالم الإسلامي على ما تقوم به من برامج ومشاريع تنموية وإنسانية وإغاثية تخدم أهالي المنطقة.

ads

فيما عبر د. العيسى في ختام جولته الإغاثية والتنموية والإنسانية عن بالغ سعادته بالمشروعات التي دشّنتها الرابطة، وبما نفّذته من برامجَ ومبادرات، وعلى رأسها حملات الإغاثة العاجلة التي استفاد منها الفقراء والأيتام والأرامل، مبيناً أن المعيار الحقيقي في التواصل مع الجميع هو المعيار الإنساني، الذي يمليه ديننا الإسلامي الحنيف، من أجل تقديم الخدمات والمساعدات للمحتاجين دون النظر إلى أعراقهم أو ألوانهم أو ثقافاتهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.