بعد مخاض عسير…”القانون الإطار” يرى النور

بعد مخاض عسير…”القانون الإطار” يرى النور

2019-07-16T14:04:33+01:00
2019-07-16T14:34:00+01:00
سياسة
16 يوليو 2019

قامت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب اليوم الثلاثاء بالموافقة على القانون الاطار ، وتمت المصادقة بأغلبية أعضائها على المادة الثانية من مشروع القانون الإطار رقم 51/17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وقد تم تمرير المادة المتعلقة بـ”فرنسة التعليم” المثيرة للجدل بعدما صوت عليها 12 عضوا باللجنة فيما عارضها برلمانيان من حزب العدالة والتنمية، بينما امتنع 16 عضوا من بقية الأعضاء عن التصويت أغلبهم من البيجيدي.

وقد سبق أن أثير جدال كبير حول قانون الإطار خاصة المادة الثانية منه مما أدى إلى فترة من”البلوكاج” حالت دون استكمال الاجتماع لتمريرها، وتنص المادة الثانية على أن “التناوب اللغوي: مقاربة بيداغوجية وخيار تربوي متدرج يستثمر في التعليم المتعدد اللغات، بهدف تنوع لغات التدريس، إلى جانب اللغتين الرسمتين للدولة وذلك بتدريس بعض المواد، ولاسيما العلمية والتقنية منها أو بعض المضامين أو المجزوءات في بعض المواد بلغة أو بلغات أجنبية”.

وقد عاد هذا القانون للواجهة بعد فترة الركود بعدما أعلن رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال أن اللجنة ستعقد اجتماعا اليوم الثلاثاء 16 يوليوز 2019، على الساعة العاشرة والنصف صباحا بالقاعة المغربية، وذلك للتصويت على مشروع قانون الإطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

ads

وسبق لرئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران أن خرج بتصريحات طالب فيها أبناء حزبه بعدم التصويت على مشروع القانون خاصة بالنسبة للنقطة المتعلقة بلغة التدريس في المستويات التعليمية، ودعا نواب حزبه إلى اسقاط هذا القانون.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.