هدف”محرز” هزّ قلوب المغاربة والجزائريين فهل يستطيع”هزّ” الحدود بين الشعبين؟

هدف”محرز” هزّ قلوب المغاربة والجزائريين فهل يستطيع”هزّ” الحدود بين الشعبين؟

نورالدين غالم

2019-07-15T12:25:27+01:00
2019-07-15T12:52:02+01:00
رياضة
15 يوليو 2019

شاركت الجماهير المغربية الجزائريين فرحتهم في التأهل لنهاية كأس الأمم الافريقية بعد الهدف القاتل للاعب الجزائري محرز ضد مرمى الفريق النيجيري أمس الأحد.

الجماهير المغربية تفاعلت مع انتصار الاشقاء الجزائريين وعبروا عن فرحتهم في جل المقاهي المغربية وكأنهم يشجعون منتخب بلادهم المغرب، وهذا يؤكد عمق الجغرافيا والتاريخ والثقافة والأخوة التي تجمع بين الشعبين، وأن مافرقته السياسة، لا تجمعه الرياضة فقط، بل الأخوة الخالدة.

هدف رياض محرز الرائع لم يهز شباك نيجيريا فقط، بل هز قلوب المغاربة والجزائريين، واهتزت معه المدرجات والمقاهي في العدوتين، لكن كي تكتمل الفرحة، تساءلت الجماهير من الجانبين: لماذا هدف محرز لا “يهز” الحدود التي تفصل بين البلدين، وتصبح الفرحة فرحتين؟.

مباشرة بعد انتهاء المباراة حجت الجماهير المغربية إلى الحدود المغربية الجزائرية تعبيرا عن فرحتهم ومؤكدين في نفس الوقت أن الوقت قد حان لفتح الحدود بين البلدين الشقيقين، وقد وثق فيديو مصور لهذه الفرحة حيث حملت الجماهير من الجانبين الأعلام المغربية والجزائرية في احتفالية فريدة يرددون شعارات تعبر عن الفرحة والأخوة الصادقة.

وليست هذه أول مرة التي يجتمع فيها مغاربة وجزائريين على الشريط الحدودي للتعبير عن فرحتهم، بل سبق أن شارك مغاربة أشقاءهم الجزائريين فرحة الفوز مساء الخميس المنصرم ، على جنبات الحدود المغربية الجزائرية (واد كيس) في مدينة السعيدية، بعد انتصار المنتخب الجزائري على نظريه الإيفواري وتأهله للمربع الذهبي.

ونقلت بعض المنابر الإعلامية احتفال مغاربة وجزائريين بتأهل الخضر إلى نصف نهائي كأس إفريقيا للأمم، رافعين شعارات “خاوة خاوة ماشي عدواة ” وهو الهاشتاغ الذي انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، معبرين بهذا عن مدى تماسك العلاقات التي تجمع بين الشعبين والتي يؤكدها التاريخ والجغرافيا ووحدة اللغة.

وقد نجح المنتخب الجزائري في المرور إلى المبارة النهائية من كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا بمصر بعد فوزه على المنتخب النيجيري بعد هدف الإنتصار الذي سجله اللاعب رياض محرزفي الزمن الإضافي من الشوط الثاني في الدقيقة 95 من زمن المقابلة.

ويضرب منتخب الجزائر بذلك موعدا مع نظيره السنغالي في المباراة النهائية لمنافسات أمم إفريقيا، الذي انتزع بدوره الفوز من المنتخب التونسي بهدف وحيد، في الشوط الإضافي الأول للمباراة التي جرت بينهما أمس على ملعب الدفاع الجوي بمحافظة القاهرة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.