قافلة طبية واجتماعية بجماعة لوطا بإقليم الحسيمة

قافلة طبية واجتماعية بجماعة لوطا بإقليم الحسيمة

2019-07-08T09:24:25+01:00
2019-07-08T09:24:28+01:00
مجتمع
8 يوليو 2019

اختتمت السبت الماضي القافلة الطبية والاجتماعية المنظمة من طرف شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع وفدرالية رابطة حقوق النساء بتنسيق مع مكونات شبكة نساء متضامنات بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة بجماعة لوطا بإقليم الحسيمة.

ونظمت القافلة تحت شعار “جميعا من أجل المساواة والمواطنة” بتعاون مع جمعية الاستقبال والاستماع والتوجيه بالحسيمة وجمعية الامل للتنمية النسائية بني يطفة بإسنادة وبدعم من عمالة إقليم الحسيمة والمندوبية الإقليمية للصحة وجماعة لوطا يومي 5 و 6 يوليوز.

واستفاد من هذه القافلة التضامنية والاجتماعية ما يزيد عن 450 مستفيدا ومستفيدة، وهمت مجموعة من التخصصات من بينها القلب والشرايين وطب النساء والولادة والفحص بالصدى وقياس الضغط الدموي والسكري والطب العام، حيث أشرف على هذه العملية طاقم طبي متكون من 12 من الأطباء الاختصاصيين و8 ممرضين.

بخصوص الشق القانوني والاجتماعي للقافلة، فقد استفادت 312 من النساء من حصص الاستماع اليهن في مجال الاستشارة القانون، وهي الخدمة التي أشرف عليها محامون ومساعدات اجتماعيات وعضوات في رابطة انجاد وفيدرالية رابطة حقوق النساء وشبكة الجمعيات إلى تأطير ورشات تحسيسية واجتماعية للنساء، إلى جانب عقد ورشات ترفيهية لفائدة الأطفال.

ads

وتم خلال القافلة توجيه بعض الحالات إلى تعميق الفحوصات بخصوص بعض الأمراض المزمنة او في حالات وجود أورام تحتاج مزيدا من التحاليل.

وأفاد التقرير الختامي لهذه القافلة الطبية والاجتماعية بوجود مجموعة من حالات العنف المرتبط بالنوع، حيث تم توجيه الضحايا إلى مستشفى محمد الخامس بالحسيمة أو إلى جمعيات عاملة في مجال العنف ومنها مركز الاستماع والاستقبال والتوجيه، كما كشف عن رصد بعض حالات الأمراض النفسية والعصبية، وتفشي ظاهرة الهدر المدرسي، خاصة لدى الفتيات في سن التمدرس.

وأكدت توصيات القافلة على ضرورة احداث مراكز صحية وتأهيلها مع احداث دور للطالبة نظرا لوجود نسبة مهمة من الفتيات اللواتي يعانين من ظاهرة الهدر المدرسي، حيث يجبرن على ترك مقاعد الدراسة في سن مبكرة رغم رغبتهن في متابعة دراستهن واستمرارهن في التعلم.

كما طالبت القافلة التضامنية بضرورة خلق فضاء من أجل تكوين النساء مهنيا وحرفيا للنهوض بأوضاعهن المعيشية وخلق مشاريع مدرة للدخل لفائدة الشباب العاطل من اجل امتصاص البطالة التي تعرف أرقاما مرتفعة بالجماعة.

وأوضحت رئيسة جمعية الاستقبال والاستماع والتوجيه، سعاد قيشوح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة تروم “توفير الخدمات الصحية للقرب لفائدة سكان المناطق القروية والنائية”، مبرزة أن القافلة “ساهمت في توسيع التغطية الطبية وتقديم العلاجات الأساسية وتحسيس وتوعية لسكان المناطق النائية، خاصة الأسر الفقيرة والمعوزة بمنطقة لوطا”.

و م ع

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.