شكوك وتساؤلات حول أسباب الوفاة المفاجئة لـ “محمد مرسي”

شكوك وتساؤلات حول أسباب الوفاة المفاجئة لـ “محمد مرسي”

خارج الحدود
17 يونيو 2019

بعد إعلان وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي ثارت الشكوك حول تفاصيل موته بهذا الشكل المفاجئ، هل مات بطريقة طبيعية أم أنها جريمة قتل تم التخطيط لها مسبقا.

وأوضح التلفزيون الرسمي في خبر عاجل أن مرسي، الذي كان يبلغ من العمر 67 عاما، طلب الكلمة من رئيس المحكمة وسمح له بها، وعقب إنهاء مرسي كلمته أصيب بنوبة قلبية توفي بعدها بشكل فوري، ونقل الجثمان إلى المستشفى.

وقال محلل سياسي مصري لوسائل إعلامية مصرية فضل عدم ذكر اسمه أن مرسي تعرض للتصفية بشكل متعمد، أما العلامة الأولى فهي أنه قال في جلسة محاكمته السابقة التي انعقدت يوم السابع من أيار/ مايو الماضي أن “حياته في خطر”، أما في جلسة وفاته اليوم الاثنين فطلب من القاضي الحديث للإفصاح عن شيء ما لكن لم يُسمح له ذلك حتى فارق الحياة”

والعلامة الثانية يضيف المحلل إن “مرسي لم يفارق الحياة داخل قاعة المحكمة وإنما أغمي عليه هناك ونقل الى المستشفى ثم أعلن عن وفاته لاحقاً”، وهو ما يزيد من احتمالات أن تكون تصفيته قد تمت داخل المستشفى بشكل متعمد.

ads

بدوره؛ قال المحلل السياسي، عزت النمر في تصريح لأحد المنابر: “أؤكد أن الرئيس الشرعي قُتل في محبسه، وكانت الجلسة موعداً لذلك لتبرؤوا من دمه وليكون موته على الملأ، أطالب بلجنة طبيه دولية ويكون إبنه الطبيب أحد أعضائها للتحقيق في سبب الوفاة”.

و قالت جماعة الإخوان المسلمين إن وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي يوم الاثنين “جريمة قتل مكتملة الأركان”ودعت المصريين لتشييع جثمانه في جنازة حاشدة.

بدوره قال الباحث بالتنسيقية المصرية لحقوق الإنسان، إن “وفاة الدكتور مرسي هي جريمة بحق الإنسانية يحاسب عليها السيسي، وكل قاض شارك في محاكمته؛ فالدكتور مرسي عانى منذ اللحظات الأولى لاختطافه لسلسة إجراءات قمعية أدت إلى وفاته”.

اعتبر الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، أن الرئيس المصري الاسبق محمد مرسي قد دخل التاريخ اليوم من أوسع أبوابه، مؤكدا أن ظروف وفاته شهادة على انعدام الشهامة عن خصومه ودليل على صلابته.

جاء ذلك في تدوينة للمرزوقي بصفحته على “فيسبوك”، ينعى فيها الرئيس المصري الاسبق الذي توفي اليوم الاثنين في المحكمة.

وقال المرزوقي إن “وفاة الرئيس الشهيد محمد مرسي في الظروف المأساوية التي رأيناها شهادة الى الابد على صلابة الرجل وعلى شجاعته وانسانيته وتمسكه لآخر نفس بقيمه ومواقفه”.

وأضاف أن وفاة مرسي “شهادة الى الابد على انعدام الحد الأدنى من الشهامة والنبل والفروسية وقيم العروبة والإسلام عن خصومه”.

ونبّه المرزوقي انه “إن كان هناك شك في وقوف قتلة الرئيس الشهيد امام عدالة الأرض فموعدهم قد ضرب منذ رابعة (فض اعتصام أنصار مرسي بميدان رابعة بالقاهرة صيف 2013) وقبلها وبعدها امام عدالة السماء”.

وكالات

.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.