قمم الوحدة.. وخزي قطر

قمم الوحدة.. وخزي قطر

محمد بن عبدالله السلامة

2019-06-07T22:17:32+01:00
2019-06-07T22:17:51+01:00
مقالات الرأي
7 يونيو 2019
قمم الوحدة.. وخزي قطر
محمد بن عبدالله السلامة

لقد وضعت القمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية، التي عقدت بمكة المكرّمة المنطقة العربية أمام فرصة تاريخية لوحدة المواقف في وقت حساس نحتاج فيه للوقوف على قلب رجل واحد ضد الأخطار المُحدقة، لحماية الأمن القومي، والتصدي للتحديات في ظل التطورات الأخيرة.

إن الاعتداءات الآثمة على أراضي المملكة العربية السعودية والتي تقف خلفها إيران بأذرعتها الإرهابية ووصلت إلى إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية باتجاه مكة المكرمة، في تحدٍ صارخ لمشاعر جميع المسلمين، وكذلك التهديدات التي شكلتها قوات الحرس الثوري الإيراني للمياه الإقليمية الإماراتية، والذي تمثل باستهداف أربع ناقلات نفط في تحدي سافر للسيادة الإماراتية، والتي تستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي، جعلتنا جميعاً أمام لحظات حاسمة فارقة، إما أن نكون أو لا نكون، وجعلت من واجبنا الوطني حتمية الوقوف بصلابة للم شمل البيت العربي ووضع حد لهذه التجاوزات غير المسموح بها إطلاقاً.

فلا يمكن أن نترك الارتباك الإيراني الحادث منذ تشديد العقوبات الاقتصادية الأميركية عليها، يصيب الجسد العربي بأذى ونقف مكتوفي الأيدي، فالمواقف المتراكمة والشواهد التاريخية تدل على جسارة وتماسك رجالاتنا وقاداتنا في المحن، لذا فإن ردة الفعل الشجاعة المبنية على العقيدة الراسخة لدى الدول العربية والإسلامية بقوة وثقل المملكة في محيطها الإقليمي والدولي كفيلة لإحراج النظام الإيراني المرتبك وإعادة قادته إلى جحورهم وإجبارهم على مراجعة مواقفهم وإدراك مدى ضعفهم وهشاشتهم، وفشلهم في تهديد استقرار الأمن والاقتصاد العالميين.

وبعث حضور هذا العدد الكبير من قادة الدول برسالة هامة مفادها أن المملكة تحظى بدعم عربي وإسلامي ودولي ضد التهديدات الإيرانية، ولا شك أن الفرصة لاستثمار الحشد الهائل الذي استطاعت المملكة أن تجمعه خلال القمم الثلاث لمناقشة كافة القضايا العربية والإسلامية سيسهم في رسم رؤى جديدة للأزمات ووضع حلول سريعة تنهي حالة التوتر والانقسام الموجودة منذ سنوات، ابتداءً من العراق وسورية ولبنان والسودان والجزائر وليبيا وصولاً إلى اليمن.

وسجل الموقف القطري المخزي -كالعادة- شهادة جديدة على صفحات التاريخ لنظام وصل به الحال إلى هذا الحد من العزلة وكأنه وباء يتحاشاه الكل، وجاء التحفظ القطري على بيانَي القمتين العربية والخليجية بحجة تعارض بعض بنودهما مع السياسة الخارجية للدوحة، ليكشف أوراق النظام المتخبط الذي يتلقى أوامره من حليفة الإيراني الذي أشارت إليه الدول العربية والإسلامية في البيان الختامي الرافض للتدخل الإيراني بالأزمة السورية وتأثيرها على وحدة سورية، والإجماع العربي والخليجي على إدانة الدول العربية لاحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث وتدخلاتها في شؤون البحرين، وكذلك استهداف المملكة بالصواريخ الباليستية إيرانية الصنع من قبل عناصر ميليشيا الحوثي الإرهابية.

ويمكن اعتبار أن المشاركة القطرية كانت ضعيفة حيث لم ينضم الوفد القطري إلى صف الدول العربية المشاركة وتوحيد المواقف بالنظر إلى خطورة الظرف الذي انعقدت فيها القمتان والغايات المنشودة منها في الحفاظ على الأمن القومي المشترك ومواجهة التحديات التي تهدد الدول العربية والإسلامية وتقوية سبل ودعائم العمل المشترك بما يحفظ للمنطقة أمنها واستقرارها ويرسخ السلم فيها.

ويمكن النظر للموقف القطري بأنه يعكس مدى تراجع هدف تعزيز العلاقات بين دول مجلس التعاون في أولويات سياسة النظام، ويؤكد أن ارتباط قطر بأشقائها أصبح ضعيفا في الوقت الذي أصبحت فيه مديونة وتستنجد بالوسطاء ودول أخرى لإنقاذها من أزمة مقاطعتها؛ وبالتالي فإن عدم تجاوب قطر مع المطالب التي تقدمت بها الدول العربية أدى لاستمرار أزمتها وإطالة أمدها في مقاطعتها عربياً.

ولا شك أن قطر تقع تحت الضغوط الإيرانية المباشرة، ولكن الأدهى أن من ترأس وفد قطر إلى القمم الثلاث في مكة هو رئيس الوزراء، والذي يعد ثاني أعلى منصب رسمي في الدولة، إلا أن التراجع جاء من نائبه، وهذا ما يضع علامة استفهام كبيرة على آلية وكيفية صنع القرار السياسي لدى الجانب القطري، خاصةً بعد أن أخذت الدوحة اتجاهاً مطابقاً للرأي الرسمي الإيراني في رفضه لبيان مكة.

إن المتابع للمواقف يرى وبكل وضوح الفرق بين اللادولة التي تدار من تحت الطاولات والدولة التي تؤسس لمبادئ السلام، والدفاع عن مصالحها ومصالح الدول العربية ودعم وحدة الصف، وانعكس ذلك في الاستجابة الفورية والسريعة الواسعة النطاق لمعظم الدول العربية والإسلامية لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لهذه القمم، استشعاراً منه -يحفظه الله- بالمسؤولية وضمن الجهود الحثيثة والكبيرة المتواصلة التي تقوم بها المملكة لتقريب وجهات النظر، وحرصاً منها على توحيد الكلمة والصف العربي وأمنه القومي؛ وترسيخ مبدأ الأخوة الإسلامية والجسد الواحد.. كما هو ديدنها الدائم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.