هل تكون لزيارة جاريد كوشنر للرباط علاقة بصفقة القرن؟

هل تكون لزيارة جاريد كوشنر للرباط علاقة بصفقة القرن؟

حسن أوريد

2019-06-02T20:15:00+01:00
2019-06-02T23:27:12+01:00
مقالات الرأي
2 يونيو 2019
هل تكون لزيارة جاريد كوشنر للرباط علاقة بصفقة القرن؟

ح

كانت الرباط هي المحطة الأولى لجاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصهره، الذي يعتبر مهندس العلاقات المتميزة ما بين السعودية وواشنطن بعد فترة الفتور التي عرفتها مع الرئيس السابق أوباما، وعرَّاب التقارب الخليجي الإسرائيلي، والتشدد مع إيران.

تقود زيارة كوشنر بعد الرباط إلى عمّان في إطار زيارة للمنطقة لتهيئة الأرضية للقمة الاقتصادية المزمع تنظيمها بالمنامة بالبحرين في نهاية شهر يونيو/حزيران، والتي تحيي المشروع القديم لشمعون بيزير للتعاون الاقتصادي من أجل استتباب السلم في المنطقة.

طبيعة الشخص والظرفية، قبيل مؤتمر المنامة الاقتصادي، مع التوتر القائم في الخليج، ومُرافق كوشنر المكلف بملف إيران في الزيارة، كلها عوامل جعلت زيارة كوشنر إلى الرباط في بؤرة الاهتمام الوطني والدولي.

تناقلت وسائل الإعلام الرسمية حلول كوشنر على مائدة إفطار الملك محمد السادس، رفقة ولي العهد، مثلما نقلت زيارة كوشنر لمقبرة يهودية بالدار البيضاء للترحم على واحد من كبار الأحبار أو الحاخامات حاييم بنتو؛ كلها جوانب ذات رمزية، الجمع بين طقوس رمضان، وزيارة مقبرة يهودية، لإبراز التعايش بين اليهود والمسلين بالمغرب.

لم يصدر بلاغ رسمي، ولا رشح تصريح عن فحوى الزيارة، سوى ما ورد في قصاصة وكالة الأنباء الرسمية من أن اللقاء يأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تربط المغرب والولايات المتحدة، وعلى ضوء التطورات التي تعرفها منطقة الشرق الأوسط (كذا)، وشمال أفريقيا (كذا).

ومن العسير ألا يفهم بالنسبة للمقتضى الأولي التوتر القائم ما بين الولايات المتحدة وإيران، وبالنسبة للشق الثاني، ما يجري بليبيا وما تعرفه الساحة الجزائرية. لربما يضاف إلى تدوينة المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط الذي رافق كوشنر، جايسون غربنبلات، عقب الجولة، حول ابتهاجه بالزيارة إلى المغرب والتنصيص على أن المغرب صديق وحليف استراتيجي. وهو أمر في غاية الأهمية بالنسبة للرباط، بعد فترة إن لم يطبعها الجفاء، فعلى الأقل لم تتسم بالدفء المعهود الذي طبع العلاقات المغربية الأمريكية. لقرابة سنيتن ليس لواشنطن سفير في الرباط.

كان الفتور يسود العلاقات المغربية الأمريكية منذ استدعاء السفير الأمريكي بالرباط حول تقرير عن حقوق الإنسان شابته معلومات غير دقيقة. الطريقة التي تم استدعاؤه فيها، وإعلان ذلك في الإعلام الرسمي، بحضور مسؤول المخابرات الخارجية، كان سبباً في الفتور. وهو ما أعلن عنه السفير الأمريكي السابق في محاضرة بجامعة مراكش، حين قال بلغة دبلوماسية “يظل الشعب المغربي حليفاً استراتيجياً لنا”.

اللافت في الزيارة هي أن جاريد كوشنر هو عراب ما يسمى “صفقة القرن” لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وقد سبق للمغرب أن عبر عن رفضه للصفقة، كان آخرها القمة الثنائية المغربية الأردنية بالدار البيضاء مارس/آذار المنصرم، والموقف الثابت للرباط في دعم مواقف السلطة الفلسطينية، فضلاً عن تصريحات متعددة لمسؤولين مغاربة يشجبون “الصفقة”.

هل حدث تطور ما في موقف المغرب فيما يخص “الصفقة”؟

لم يصدر موقف رسمي من الأمر، ومن المستبعد أن يغير المغرب موقفه المبدئي من مقترح “صفقة القرن”، أو يأتي موقفاً لا ترضاه السلطة الفلسطينية، بخاصة وأن الملك محمد السادس يرأس لجنة القدس.

الجوانب الإيجابية للزيارة بالنسبة للرباط، هو العودة إلى ملف النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. فللمغرب رصيد تاريخي، وهو طرف يحظى بالقبول من الطرفين. الجانب الآخر هو بعث الدفء في العلاقات الأمريكية المغربية التي شابها الفتور.

ولكن الزيارة ليست منفصلة كذلك عن سعى المغرب لتجاوز الغيوم مع كل من الرياض وأبو ظبي. وهو السعي الذي ما فتئ المغرب يُعبّر عنه من خلال عمل دبلوماسي مكشوف؛ مثل الزيارة التي قام بها مؤخراً وزير الخارجية ناصر بوريطة، لدول الخليج في أفق التهيؤ لزيارة الملك محمد السادس للمنطقة، أو من خلال التفاتة رمزية مثل استقبال الملك محمد السادس لمستشار ولي العهد تركي آل الشيخ الذي عبر عن موقف مناوئ لترشيح المغرب للمونديال بطريقة فجة.

التطورات الأخيرة التي تعرفها الساحة العربية، من خلال الحركية التي يعرفها الشارع، وبخاصة بعد الإطاحة برئيسين في كل من الجزائر والسوادان، تؤثر من دون شك على معسكر الملكيات. لقد اجتمعت دول الخليج زائد كل من الأردن والمغرب، عقب الموجة الأولى للربيع العربي، وهو ما نُعت حينها بمعسكر الملكيات، ولا يمكن للملكيات أن تظل لا مبالية لما يجري، وهي مدعوة لرص صفوفها أمام التغييرات الجارية.

من العسير أن يظل المغرب في منطقة الحياد التي سبق أن عبر عنها وزير الخارجية في حوار له مع قناة الجزيرة في شهر يناير/كانون الثاني المنصرم قبيل زيارة سيرغي لافروف للمنطقة، ولا حتى في الندوة الصحافية التي أدلى بها في أعقاب زيارة الملك عبد الله الثاني للمغرب. التحولات التي تعرفها المنطقة فضلاً عن العلاقات الوشيجة التي تربط العائلة الحاكمة بالمغرب بكل من العائلتين الحاكمتين بالسعودية والإمارات ترسخ الوعي، من منظور الرباط، على تجاوز نزلة البرد القائمة.

فكيف ستستطيع الرباط أن توفق ما بين إرهاصات توجه جديد، وموافقها المبدئية من القضية الفلسطينية وموقف السلطة الفلسطينية التي ترفض حضور قمة المنامة، وترفض وساطة واشنطن منذ قرار ترمب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؟

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.