الجبير: لا نريد حربا مع إيران ولكن سنرد بقوة ضد أي تهديد

الجبير: لا نريد حربا مع إيران ولكن سنرد بقوة ضد أي تهديد

2019-05-19T17:27:52+01:00
2019-05-19T17:27:56+01:00
خارج الحدود
19 مايو 2019

قال وزير الدولة لشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن بلاده لا تريد حربا مع إيران، ولكنها سترد بقوة وحزم على أي تهديد.

وأضاف، في مؤتمر صحفي، صباح الأحد، أن “النظام الإيراني لا يعمل من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة ويعمل على تصدير الثورة”.

وتمنى الجبير أن “يتحلى النظام الإيراني بالحكمة وأن يبتعد ووكلائه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر، وأن لا يدفع النظام الإيراني المنطقة إلى ما لا تحمد عقباها”.

ودعا قادة طهران إلى “الامتناع عن تبني السياسات التخريبية، والالتزام بقواعد حسن الجوار، والتوقف عن التدخل في شؤون المنطقة.

ads

وأكد على أن “المملكة العربية السعودية لا تريد حرباً في المنطقة ولا تسعى إلى ذلك وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب ويدها دائماً ممتدة للسلم وتسعى لتحقيقه”.

قبل أن يستدرك: “لكن في حال اختار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك وبكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها”.

وطالب المجتمع الدولي بـ”تحمل مسؤوليته باتخاذ موقف حازم النظام الإيراني لإيقافه عند حده ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع”.

وأشار إلى أن المملكة استجابت إلى نداء استغاثة من سفينة نفط إيرانية في عرض البحر الأحمر وقدمت على الفور المساعدات اللازمة في الوقت الذي تعرضت فيه ناقلتا نفط سعوديتان في الخليج العربي إلى هجوم تخريبي (الأحد) وكذلك تم استهداف محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق-غرب” (الثلاثاء).

وحول مايتعلق بموافقة السعودية على نشر قوات أمريكية في الخليج قال: “إن دول مجلس التعاون لديها اتفاقيات مع الولايات المتحدة، وهي دولة صديقة وحليفة، وما يحدث في الخليج يؤثر على العالم بأجمعه لذلك يحرص العالم على أمن واستقرار هذه المنطقة”.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية عن القائد العام لقوات الحرس الثوري، اللواء حسین سلامي، الیوم الأحد، قوله “إننا لا نسعى وراء الحرب لكننا على استعداد تام لها”.

ويأتي ذلك بعد ساعات من توجيه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت، دعوة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة 30 مايو/ أيار الجاري. 

ووفق وكالة الأنباء السعودية فإن ذلك “يأتي في ظل هجوم مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات ومحطتي ضخ نفطية بالمملكة”. 

ومؤخرا، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.