على وقع حادثة الشرطي..الكوميدي الراضي يوجه شكره للمصالح الأمنية

على وقع حادثة الشرطي..الكوميدي الراضي يوجه شكره للمصالح الأمنية

2019-05-19T17:21:50+01:00
2019-05-19T17:21:55+01:00
مجتمع
19 مايو 2019

قال الكوميدي الشاب أمين الراضي أنه بعد حادثته مع الشرطي وتقديمه شكاية لدى مصالح الأمن أنه تمت معاملته برقي كبير ومهنية عالية موجها شكره لكافة الأطر الأمنية التي استقبلته.

وعبر الراضي في تدوينة له على فايسبوك عن شكره للجميع على “رسائل الدعم والقلق” نشرا احدى صوره قائلا ” أسمح لنفسي بمشاركة هذه الصورة لأوكد لكم أن كل شيء على ما يرام”.

هذا وقد أثار الفيديو المباشر الذي سجل حادثة تعنيف الراضي من طرف شرطي بسبب مخالفة حسب بعض المصادر، إلى جدل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث هناك من أدان طريقة التعنيف الغير مقبولة بأي شكل من الأشكال، وكان الأجدر حسب البعض قيام الشرطي بالإجراءات القانونية فقط.

بالمقابل انتقد البعض الكوميدي الشاب واعتبروه خالف القانون لأنه اقترف مخالفة وكذا قام بتصوير شرطي وهو يقوم بعمله، فيما قال اَخرون أن الفيديو لا يمكن أن يوضح الواقع بتفاصيله ويمكن أن يكون “هناك استفزاز للشرطي الذي “يقوم بعمله الصعب في نهار رمضان”.

60689789 320600048615805 1838295201538375680 n.png? nc cat=106& nc eui2=AeF8jnKO6oSq9brTm8HBj4PAN L4 xLsxa0COrkjq28NHu6T8k o8wi8HlwJUwuOhxVejKZZ3JFw6hdxGVZkh3FXpQa5GmUQIR wvkPpf09c g& nc ht=scontent mrs2 2 - الثالثة بريس

وقد فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من الاتهامات المنسوبة لشرطي يعمل بولاية أمن الدار البيضاء، والتي يوثقها شريط فيديو تم بثه مباشرة على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، يظهر فيه شخص يدعي تعرضه لاعتداء جسدي ولفظي من قبل الشرطي المذكور.

و تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني بسرعة مع مضمون هذا التسجيل المباشر، الذي يدعي صاحبه أن شرطيا بمنطقة أمن البرنوصي عرضه للسب والشتم المقرون بالعنف الجسدي أثناء توقيفه بالقرب من قنطرة تيط مليل بالدار البيضاء، وذلك قبل أن يظهر المقطع احتكاكا بين الطرفين أثناء محاولة ناشر الفيديو تصوير وجهه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.