إفطار جماعي غير مسبوق بالعاصمة الثانية للحراك بالجزائر

إفطار جماعي غير مسبوق بالعاصمة الثانية للحراك بالجزائر

2019-05-11T11:21:38+01:00
2019-05-11T11:21:41+01:00
خارج الحدود
11 مايو 2019

الأناضول

شهدت الجمعة الـ12 للحراك الشعبي السلمي في الجزائر والأولى في رمضان تنظيم أكبر مائدة إفطار في البلاد من قبل شباب حي الجباس (متطوعون) في “برج بوعريريج” التي تعدّ العاصمة الثانية للحراك. 

وعقب نهاية المظاهرات بمحافظة برج بوعريريج (شرق العاصمة) تجمع الآلاف من المشاركين في الحراك الشعبي ضد ما تبقى من رموز نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة حول مائدة إفطار جماعية بأكثر من 1200 وجبة، وسط المحافظة التي تلقب بالعاصمة الثانية للحراك، وفق الإعلام المحلي.

وقبيل موعد حراك الجمعة حضّر سكان ومواطنو محافظة برج بوعريج لمبادرة أكبر مائدة إفطار جماعي في الجزائر بتأطير من “شباب حي الجباس” (متطوعون) الذين صنعوا الحدث باللافتات العملاقة منذ بداية المظاهرات الشعبية السلمية في الـ22 فبراير/شباط الماضي.

وقال الإعلامي عبد الرزاق بوكبة إنّ ” مبادرة الإفطار الجماعي كان لا بد منها، بالنظر إلى خصوصية الشهر أولا ولخصوصية الحراك الذي هو ثمرة للتكافل الاجتماعي ثانيا ولخصوصية الحيّ الشعبي الجزائري الذي يستمدّ روحه من روح الدار الكبيرة ثالثا”.

وأضاف بوكبة في تصريح لـ”الأناضول”: ” مثل هذه المبادرات ستعزز روح الحوار وتبادل الأفكار خاصة في هذا المفصل بالذات”.

وأشار المتحدث إلى أنّ ” الحراك بات مطالبا بذلك حتى يحافظ على تماسكه ومطالبه”.

وعبرّ بقوله: “أنا فخور بالشباب القائمين على المبادرة، فقد اثبتوا أنهم تربة الحاضر والمستقبل التي ستنمو فيها ورود الجزائر”.


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.