5 طرق لسرقة بياناتك في فيسبوك

5 طرق لسرقة بياناتك في فيسبوك

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
16 يوليو 2021

يمكن اختراق حسابك ضمن منصة فيسبوك بعدة طرق من أجل الوصول إلى بيانات ومعلومات تسجيل الدخول وغيرها من المعلومات الأخرى.

الإعلانات الخبيثة في فيسبوك

قد تلجأ الإعلانات إلى تنزيل برامج ضارة، وهذا ما يمكن أن يحدث مع الإعلانات المزيفة التي تسمى الإعلانات الخبيثة.

وبالرغم من اتخاذ فيسبوك إجراءات صارمة بشأن عرض الإعلانات، إلا أنه هناك حالات متعددة تجاوز فيها القراصنة قيود المنصة.

ويمكن أن تسرق هذه النوعية من الإعلانات بيانات تسجيل الدخول والمعلومات المصرفية وبياناتك الشخصية وغيرها من المعلومات الحساسة.

وبينما اكتسبت فيسبوك مع مرور السنوات المزيد من الخبرة في التحكم في هذه المشكلة، إلا أن مثل هذه النوعية من الإعلانات لا تزال أمرًا يجب عليك الانتباه له.

هجمات الهندسة الاجتماعية

تستخدم الهندسة الاجتماعية للتلاعب بالأهداف من أجل إفشاء المعلومات الحساسة باستخدام الأساليب الاجتماعية والنفسية. ويتم مثل هذا النوع الأساليب بشكل شائع في هجمات التصيد الاحتيالي.

وغالبًا ما يجد المحتالون هذه المعلومات الشخصية عنك في حسابك الشخصي في فيسبوك.

وحتى إذا كان لديك وسائل حماية للخصوصية تمنع الآخرين من مشاهدة معظم معلوماتك، فإنه من الممكن الحصول على المعلومات من خلال طلبات الصداقة التي توافق عليها. لذلك من الأفضل عدم قبول طلبات الصداقة من الغرباء.

ويجب عليك أيضًا تفعيل ميزات الحماية. وذلك من خلال تعيين خيار إظهار التفاصيل الشخصية على خاص أو للأصدقاء الموثقين فقط.

تطبيقات الاختبارات الشخصية في فيسبوك

تواصل الشبكة الاجتماعية حظر تطبيقات الاختبارات الشخصية إلا إنها لا تزال موجودة. وبينما يعد تجميع البيانات هو الهدف من وجود هذه التطبيقات. ولكن يتم استخدامها أيضًا لنشر البرامج الضارة أو سرقة تفاصيل تسجيل الدخول.

وتعد تطبيقات الاختبارات طريقة سهلة للمعلنين والمحتالين على حد سواء لجمع بيانات المستخدم. وذلك لأن الكثير من المستخدمين لا يترددون في منحها إذنًا للوصول إلى حساباتهم عبر فيسبوك.

عمليات الاحتيال من خلال المشاركات

بدلًا من الاعتماد على فيسبوك لتقديم الإعلانات عبر منصتها، فإن المحتالين يشاركون المنشورات عبر صفحاتهم الشخصية التي تؤدي إلى مواقع برامج ضارة أو احتيالية.

ويروج المحتالون لهذه المنشورات من خلال أدوات الإعلان عبر فيسبوك. ويتم أيضًا نشرها ومشاركتها من قبل المستخدمين العاديين والمزيفين على حد سواء.

وهذا ينطبق بشكل خاص على مواقع الاحتيال التي تعد بنوع من المكافأة مثل فرصة ربح. وغالبًا ما تحاول المواقع التي تنشر هذه المشاركات أن تظهر بمظهر المواقع الشرعية.

وعندما يضغط المستخدم على الروابط المرفقة يتم تحويله إلى موقع ويب يحتوي منتجًا مزيفًا أو يروج لخدمة مزيفة.

وتطلب المواقع إدخال معلومات الدفع ومن ثم يتم استخدام هذه المعلومات لسرقة الأموال أو الوصول إلى حسابات المستخدمين.

الروابط المرسلة عبر ماسنجر

تتمثل إحدى القواعد العامة للأمن الرقمي في أنه إذا أرسل إليك أحد جهات الاتصال عنوان URL في رسالة فلا يجب النقر عليه مباشرة. وذلك لأن الروابط الضارة المرسلة عبر تطبيقات المراسلة هي إحدى الطرق الأكثر شيوعًا لاختراق الحسابات ونشر الفيروسات.

وبالنظر إلى أن منصة ماسنجر هي الوسيلة الأشهر لإرسال الرسائل، فإن الكثير من المحتالين يستخدمونها لنشر برامجهم الضارة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.