“يويفا” يوقف حارس مرمى أياكس بسبب المنشطات

“يويفا” يوقف حارس مرمى أياكس بسبب المنشطات

6 فبراير 2021

أوقف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) حارس مرمى نادي أياكس أمستردام الهولندي، الدولي الكاميروني أندريه أونانا بسبب تعاطيه المنشطات.


وقال نادي أياكس في بلاغ الجمعة الماضي: “أوقفت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم أندريه أونانا لمدة 12 شهرا بسبب انتهاكه قواعد مكافحة المنشطات بعد اختبار خارج المنافسات في 30 أكتوبر”.

 وأضاف أياكس أن القرار “دخل حيز التنفيذ بدءا من الجمعة وينطبق على كل نشاطات كرة القدم المحلية والدولية”.

وتابع النادي أن فحص البول كشف عن وجود مادة فوروسيميد المحظورة بعد أن تناول الكاميروني “عن طريق الخطأ” دواء زوجته.

وأكد البيان أن اللجنة التأديبية لليويفا “اعتبرت أنه لم يكن لأونانا أي نوايا في الغش. ومع ذلك، يعتقد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، على أساس تطبيق قواعد مكافحة المنشطات المعمول بها، أن واجب الرياضي في جميع الأوقات ضمان عدم دخول أي مواد محظورة إلى الجسم”. 

وأفاد أياكس أنه وأونانا سيتقدمان باستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس).

وقال المدير الرياضي إدوين فان در سار حارس مرمى مانشستر يونايتد الانكليزي السابق: “نحن نرفض بشدة تناول العقاقير التي تعزز الأداء، ومن الواضح أننا نؤيد رياضة نظيفة. هذه نكسة رهيبة لأندريه نفسه ولكن بالتأكيد لنا كناد”. 

وتابع: “كنا نتمنى إيقافًا مع شروط أو لفترة أقصر بكثير من 12 شهرًا، لأنه لم يقصد عمدًا تقوية جسده وبالتالي تحسين أدائه”.

وهذه نكسة ثانية لأياكس في غضون يومين بعد أن ارتكب الخميس “خطأ فادحا” عندما لم يسجل اسم لاعبه الجديد الإيفواري سيباستيان هالير الذي وصل إلى الفريق قادما من وست هام الانكليزي في أوائل كانون الثاني/يناير، في لوائح منافسات “يوروبا ليغ”.

لذا اللاعب الذي بات أغلى صفقة في تاريخ النادي بعد وصوله مقابل مقابل 22,5 مليون يورو، ليس مؤهلا لخوض الدور الـ32 من الدوري الأوروبي ضد ليل الفرنسي في 18 و25 فبراير.

وأكد أياكس أنه سيتخذ إجراءات مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” لمحاولة إدراج اسم لاعبه من جديد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.