يوتيوب تحقق فوزًا كبيرًا في الاتحاد الأوروبي

يوتيوب تحقق فوزًا كبيرًا في الاتحاد الأوروبي

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
23 يونيو 2021

قضت المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء بأنه لا ينبغي تحميل منصة يوتيوب والمنصات الأخرى التابعة لشركة جوجل المسؤولية عن التحميلات التي تنتهك حقوق النشر في مواقف معينة.

وفي ظل الوضع الحالي، فإن المنصات عبر الإنترنت لا تقوم من حيث المبدأ بالتواصل مع الجمهور بشأن المحتوى المحمي بموجب حقوق النشر الذي ينشره مستخدمو تلك المنصات بشكل غير قانوني عبر الإنترنت، حسبما قالت محكمة العدل الأوروبية.

وأضافت محكمة العدل الأوروبية: يمكن أن تظل يوتيوب والمنصات الأخرى مسؤولة إذا كان لديها معرفة محددة بأن المحتوى المحمي متاح بشكل غير قانوني عبر منصتها وتمتنع عن حذفه أو منع الوصول إليه على وجه السرعة.

بالإضافة إلى ذلك أدخل الاتحاد الأوروبي مؤخرًا إصلاحات في حق المؤلف تهدف إلى جعل قواعده مناسبة للعصر الرقمي.

وكان أحد أجزاء القانون الذي أثار جدلًا كبيرًا في ذلك الوقت يعني أنه يتعين على يوتيوب وفيسبوك والمنصات الأخرى تثبيت مرشحات لمنع المستخدمين من مشاركة المواد المحمية بحقوق النشر.

ويركز الحكم الصادر اليوم الثلاثاء على قواعد حقوق النشر القديمة في الكتلة. ونشأت القضية من دعوى قضائية من المنتج الموسيقي فرانك بيترسون ضد يوتيوب بشأن تحميل تسجيلات في عام 2008 ادعى فيها أنه يمتلك الحقوق.

وتمثل الأخبار انتصارًا للمنصة ومواقع مشاركة المحتوى الأخرى. وتتناقش يوتيوب منذ فترة طويلة مع الفنانين والموسيقيين بشأن كيفية تعويضهم بشكل عادل عن العمل الذي يتم توزيعه عبر الويب.

يوتيوب تنتصر:

فرضت يوتيوب قيودًا على انتهاكات حقوق النشر على مر السنين، وهي خطوة أثارت غضب بعض صناع المحتوى المشهورين عبر المنصة.

وتصاعدت التوترات بشأن إجراءات حقوق النشر عبر يوتيوب في عام 2020. وذلك بعد أن قامت الشركة بأتمتة الإشراف على المحتوى بسبب فيروس كورونا.

وقال متحدث باسم يوتيوب: دفعنا أكثر من 4 مليارات دولار لصناعة الموسيقى على مدار الـ 12 شهرًا الماضية. ويأتي 30 في المئة من هذا المبلغ من مقاطع الفيديو التي يتم استثمارها.

وأضاف: يوتيوب رائدة في مجال حقوق النشر وتدعم حصول أصحاب الحقوق على حصتهم العادلة. ونتيجة لذلك استثمرنا في أدوات حقوق النشر الحديثة التي أوجدت تدفقًا جديدًا للإيرادات لهذه الصناعة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.