وكالة الطاقة الذرية: إيران تخصب اليورانيوم بأجهزة متطورة

وكالة الطاقة الذرية: إيران تخصب اليورانيوم بأجهزة متطورة

سياسة
18 مارس 2021

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير إن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز تحت الأرض باستخدام نوع ثان من أجهزة الطرد المركزي المتطورة آي.آر-4، في انتهاك جديد لاتفاق طهران مع القوى الكبرى.

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير للدول الأعضاء يوم الاثنين « في 15 مارس 2021 تحققت الوكالة من أن إيران بدأت في ضخ سادس فلوريد اليورانيوم في سلسلة من 174 جهاز طرد مركزي آي.آر-4 ركبتها بالفعل في محطة تخصيب الوقود ».

وذكر التقرير أن إيران أشارت إلى أنها تخطط الآن لتركيب سلسلة ثانية من أجهزة الطرد المركزي من طراز آي.آر-4 في محطة لتخصيب الوقود لكن تركيب تلك السلسلة لم يبدأ بعد. وقامت إيران بالفعل بزيادة عدد أجهزة آي.آر-2 إم، وهي أجهزة أكثر كفاءة بكثير من أجهزة آي.آر-1 في المنشأة تحت الأرض.

وقال تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية « باختصار، بحلول 15 مارس 2021، كانت إيران تستخدم 5060 جهاز طرد مركزي آي.آر-1 جرى تركيبها في 30 سلسلة متتالية و522 جهاز طرد مركزي آي.آر-2 إم جرى تركيبها في ثلاث سلاسل متتالية و174 جهاز طرد مركزي آي.آر-4 جرى تركيبها في سلسلة واحدة، لتخصيب سادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي بدرجة نقاء تصل إلى خمسة بالمئة في محطة تخصيب الوقود ». وتقوم إيران بتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المئة في منشأة فوردو.

وكثفت إيران في الآونة الأخيرة انتهاكاتها لقيود الاتفاق النووي على أنشطتها النووية في محاولة، فيما يبدو، للضغط على الرئيس الأمريكي جو بايدن. ويختلف الطرفان بشأن من يجب أن يتحرك أولا لإنقاذ الاتفاق.

وبدأت انتهاكات طهران في عام 2019 ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران في عهد سلف بايدن، دونالد ترامب الذي عارض الاتفاق.

وبدأت إيران العام الماضي نقل ثلاث مجموعات من نماذج متطورة مختلفة من محطة فوق الأرض في نطنز إلى أخرى تحت الأرض لتخصيب الوقود. وهي تخصب اليورانيوم بالفعل تحت الأرض باستخدام أجهزة طرد مركزي من طراز آي.آر-2 إم. وبموجب الاتفاق فلا يسمح لها بالتخصيب هناك سوى باستخدام الجيل الأول من أجهزة آي-آر-1.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.