وقف إنتاج Oculus Rift S يمثل نهاية حقبة

وقف إنتاج Oculus Rift S يمثل نهاية حقبة

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
9 أبريل 2021

أكدت شركة فيسبوك أنه لن يتم إعادة إنتاج نظارة الرأس للواقع الافتراضي Oculus Rift S المرتبطة بالحاسب الشخصي من الآن فصاعدًا، مما يمثل نهاية حقبة.

وجاءت أنظمة الواقع الافتراضي للمستهلك بنوعين، الأول يتم تشغيله بالكامل بواسطة الهاتف الذكي، حيث تعمل النظارة كحامل للهاتف والعدسة، والثاني كان عبارة عن نظارة بوزن أثقل مرتبطة بجهاز الحاسب الشخصي.

واختفت أمثال Google Cardboard بصمت، ويبدو أن الوقت قد حان لنهاية نظارة الرأس المرتبطة بالحاسب الشخصي مع اختفاء Oculus Rift S من مصادر البيع بالتجزئة الرئيسية.

وبالرغم من أنك قد لا تزال قادرًا على الحصول على النظارة في بعض المتاجر عبر الإنترنت، فإن التأكيد يمثل نهاية خط فيسبوك المرتبط بأجهزة الحاسب الشخصية من نظارات الرأس للواقع الافتراضي التي وصلت إلى المستهلكين قبل خمس سنوات.

وصُنعت Oculus Rift S بواسطة Lenovo وبدأت بالوصول إلى المستخدمين في عام 2019 مقابل 399 دولار إلى جانب نظارة Oculus Quest الأصلية المستقلة.

وحلت Oculus Rift S محل Oculus Rift الأصلية التي وصلت إلى المستهلكين في عام 2016.

وأضافت فيسبوك وضع الحاسب الشخصي الذي يعمل بنظام USB إلى Oculus Quest، وركزت جهودها على إضافة ميزات جديدة إلى هذا النظام بينما أهملت Rift S.

وبدأت فيسبوك ببيع نظارة Oculus Quest 2 الأحدث والأخف وزنًا والأكثر قوة في أواخر عام 2020 مقابل 299 دولار، وفي أقل من ستة أشهر، تجاوزت مبيعاتها مبيعات فيسبوك من نظارات الواقع الافتراضي مجتمعة.

وقال أحد ممثلي فيسبوك: لا تزال Rift S متاحة للبيع حاليًا في بعض القنوات حول العالم، لكن كما أعلنا العام الماضي، نخطط لوقف بيع Rift S في عام 2021، ومع نفاد مخزون القنوات، لن يتم تجديده للمضي قدمًا.

ويعتقد المسؤولون التنفيذيون في فيسبوك أن Oculus Quest 2 في طريقها لتصبح أول نظارة رأس للواقع الافتراضي سائدة، وتستمر الشركة في التوظيف بمعدل استثنائي.

ويعمل ما يقرب من 20 في المئة من موظفي فيسبوك في المجالات المتعلقة بتقنيات VR و AR، ومن المرجح أن تشتمل نظارة Quest المستقبلية على تقنية تتبع الوجه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.