وفاة الصحفي العراقي رمزي صوفيا الذي عشق المغرب وعاش فيه

وفاة الصحفي العراقي رمزي صوفيا الذي عشق المغرب وعاش فيه

ثقافة
24 يونيو 2020

ووري الكاتب الصحفي العراقي رمزي صوفيا، الذي كان مقيما بالمغرب، الثرى اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، إثر وفاته بعد معاناة طويلة مع مرض عضال.

وشغل رمزي صوفيا منصب مدير إقليمي لصحيفة « السياسة » الكويتية بالدار البيضاء، كما عمل صحافيا في مجلتي « الموعد » و »الشبكة » ومنابر أخرى متعددة. وظل صوفيا أيضا حتى وفاته حريصا على كتابة مقال أسبوعي في صحيفة « الأسبوع الصحفي » المغربية.

وأحب رمزي صوفيا المغرب واستقر به منذ سنة 1975 عقب مشاركته في المسيرة الخضراء التي استرجع بها المغرب صحراءه من الاستعمار الإسباني.

وعايش الصحفي رمزي صوفيا وغطى معظم الأحداث التي شهدها المغرب على مدى أزيد من أربعين سنة، كما حضر العديد من المؤتمرات الصحفية لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه. كما عرف عن الراحل، الذي اشتهر بلقب « الصحافي الأنيق »، شغفه بالصحافة الفنية، إذ أجرى لقاءات صحفية مع كبار نجوم السينما والفن والطرب في العالم العربي والغرب.

ويشار إلى أن للراحل عدة مؤلفات منها « أيام مع النجوم » و »محمد السادس ملك الإصلاح والتغيير ».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.