وريث سامسونج يحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف

وريث سامسونج يحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف

18 يناير 2021

حكمت محكمة عليا في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين على وريث سامسونج، (لي جاي يونغ) Lee Jae Yong، بالسجن لمدة عامين وستة أشهر بتهمة الرشوة.

وأدانت محكمة سيول العليا لي لي بتهمة رشوة الرئيسة السابقة (بارك كون هي) Park Geun-hye ومساعدها للحصول على دعم حكومي لعملية اندماج بين شركتين تابعتين لشركة سامسونج، الأمر الذي زاد من سيطرته على التكتل.

وشغل لي منصب الرئيس الفعلي لشركة سامسونج للإلكترونيات ونائب رئيس مجلس إدارتها منذ عام 2014، ومن المحتمل أن يكون للحكم تداعيات على مستقبل دوره في عملاقة التكنولوجيا.

وتولى وريث سامسونج قيادة الشركة في عام 2014 عندما أُدخل والده (لي كون هي) Lee Kun-hee المستشفى بسبب نوبة قلبية في عام 2014، الذي توفي في شهر أكتوبر 2020، لكن منصب الرئاسة الذي شغله لم يتم شغله رسميًا بعد.

وتم سجن لي للمرة الأولى في عام 2017 لرشوة أحد شركاء بارك، لكن الحكم خفف وعلق عند الاستئناف قبل أن يصدر أمر بإعادة المحاكمة.

وواجه لي لسنوات مشاكل قانونية، حتى عندما كان على وشك أن يصبح قائدًا لعملاقة التكنولوجيا العالمية.

وتم القبض عليه للمرة الأولى في شهر فبراير 2017 بسبب دوره المزعوم في فضيحة سياسية مرتبطة برئيسة كوريا الجنوبية آنذاك، (بارك جيون هي) Park Geun-hye.

واتُهمت شركة سامسونج بدفع 37.7 مليون دولار إلى مؤسستين غير ربحيتين تديرهما (تشوي سون سيل) Choi Soon-sil، صديقة (بارك جيون هي) Park Geun-hye، مقابل دعم سياسي.

وزُعم أن الامتيازات تشمل دعم اندماج سامسونج المثير للجدل والذي مهد الطريق أمام لي ليصبح رئيسًا فعليًا للمجموعة، وهي صفقة تحتاج إلى دعم من صندوق التقاعد الوطني الذي تديره الحكومة.

وشملت التهم الموجهة إلى لي الرشوة والاختلاس وإخفاء الأصول في الخارج وشهادة الزور، ونفى وريث سامسونج هذه الاتهامات.

واعترف بتقديم تبرعات لكنه نفى أن سامسونج تريد أي شيء في المقابل.

وفي شهر أغسطس 2017، ادانته محكمة محلية بالتهم الموجهة إليه وحبسته لمدة خمس سنوات.

وجرى تخفيض العقوبة في شهر فبراير 2018 إلى النصف، وقررت محكمة سيول العليا تعليق عقوبة السجن بعد أن أصدرت محكمة الاستئناف حكما بالسجن عامين ونصف مع وقف التنفيذ.

ثم أعادت المحكمة العليا القضية إلى محكمة سيول العليا، التي أصدرت حكمها اليوم الاثنين بالسجن لمدة عامين وستة أشهر، حيث تم القبض على لي بعد جلسة الاستماع لبدء الحكم بالسجن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.