وحدة فندقية بتطوان تخصص غرفا لإيواء الطاقم الطبي المكلف بكورونا

وحدة فندقية بتطوان تخصص غرفا لإيواء الطاقم الطبي المكلف بكورونا

مجتمع
4 أبريل 2020

خصصت الوحدة الفندقية (دريم) بتطوان طابقين كاملين لإيواء حولي 90 شخصا من أفراد الطاقم الطبي لمستشفى سانية الرمل بتطون، والذي يشتغل في الخط الأمامي لاحتواء والتكفل بالحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على مستوى إقليم تطوان.

وأكدت مديرة فندق (دريم)، صفاء الباخوضي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إدارة الفندق ارتأت أن تنخرط في المجهود والتعبئة الوطنية لمحاصرة هذه الجائحة، حيث بادرت إلى فتح الفندق أمام الأطقم الطبية وشبه الطبية بالحمامة البيضاء « شكرا لهم على تضحيتهم بحياتهم في مواجهة الوباء ومنح كامل الاهتمام وكثير الأمل للمصابين بالفيروس بمدينة تطوان ».

وأشارت الباخوظي إلى أن هذه الخطوة التضامنية، جاءت بمبادرة من الإدارة وبتنسيق مع سلطات عمالة تطوان، وذلك لضمان الراحة النفسية للطاقم الطبي وشبه الطبي، ولرد جزء من الدين لهؤلاء « الجنود » الذين تخلوا عن عائلاتهم للسهر على صحة وأمن ساكنة مدينة تطوان، ووقوفهم في الصف الأمامي لصد ومحاصرة هذا الفيروس.

ودعت باقي الوحدات الفندقية بالمدينة للمساهمة في مثل هذه المبادرات من أجل دعم جهود مختلف في القطاعات والمرافق العمومية الحساس والتي على صلة مباشرة في مكافحة هذا الوباء من أجل المساهمة في احتواء الجائحة.

وأبرزت مديرة الوحدة الفندقية أن مدينة تطوان والفاعلين الاقتصاديين والسياحيين بها لا يمكن لهم إلا أن يكونوا جزءا من هذه اللحمة الوطنية وضمن هذه المبادرات المواطنة التي من شأنها بعث رسائل تحفيزية في نفوس الأطقم الطبية وشبه الطبية بالمستشفى، وباقي الفئات والمهن التي مازالت تسهر على صحة وسلامة ساكنة المدينة.

وشددت المتحدثة على أن إدارة الفندق ما تزال رهن إشارة السلطات المحلية والطبية بالمدينة للانخراط في مبادرات أخرى تخدم امن وصحة المواطنين وساكنة المدينة، مبرزة في السياق أنها ستخصص طابقا ثالثا بالفندق لتوسعة العرض الإيوائي لفائدة العاملين على مكافحة فيروس كورونا المستجد مهما برزت الحاجة لذلك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.