واشنطن تخصص 596 مليون دولار مساعدات إنسانية للسوريين

واشنطن تخصص 596 مليون دولار مساعدات إنسانية للسوريين

أسماء غازي
سياسة
1 أبريل 2021

أعلنت واشنطن، الثلاثاء، تقديم 596 مليون دولار مساعدات إنسانية، لدعم السوريين، بمن فيهم اللاجئون في تركيا والأردن ولبنان والعراق ومصر.

جاء ذلك على لسان المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، خلال مؤتمر بروكسل الخامس للمانحين الدوليين بشأن دعم مستقبل سوريا والمنطقة، والذي يعقد افتراضيا.

وقالت السفيرة الأمريكية: “أشعر بالفخر وأنا أعلن اليوم تخصيص الولايات المتحدة أكثر من 596 مليون دولار كمساعدات إنسانية جديدة لدعم السوريين المستضعفين في سوريا ومصر والعراق والأردن ولبنان وتركيا”.

وأضافت: “في المجموع، قدمت الولايات المتحدة ما يقرب من 13 مليار دولار من المساعدات للشعب السوري على مدى العقد الماضي، ولكننا نعلم أن المساعدة وحدها لن تحل هذه الأزمة”.

وانطلق مؤتمر بروكسل الخامس الإثنين، ويختتم أعماله الثلاثاء، افتراضيا.

وتابعت: “يحتاج الشعب السوري إلى حل سياسي حقيقي للصراع، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254. ولن تقدم الولايات المتحدة مساعدات إعادة الإعمار في غياب التقدم على المسار السياسي”.

ويطالب القرار 2254 الصادر بتاريخ 18 ديسمبر 2015، جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، ويحث أعضاء مجلس الأمن، على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

كما يطلب القرار من الأمم المتحدة أن تجمع بين الأطراف للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة، بهدف إجراء تحول سياسي.

وأوضحت السفيرة الامريكية، أن “الغالبية العظمى من السوريين يخشون العودة إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام حيث سيواجهون الاعتقال التعسفي والتعذيب وحتى الموت على أيدي قوات الأمن التابعة لبشار الأسد”.

وشددت السفيرة الأمريكية، على ضرورة أن تكون أي عودة للاجئين السوريين طوعية وأن تتم بأمان وكرامة إلى مكانهم الأصلي أو المكان الذي يختارونه.

وأعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، في بيان مشترك أصدره وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، والمفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، ورئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر، أنها بحاجة إلى أكثر من 10 مليارات دولار من أجل تغطية أنشطتها الإنسانية في سوريا والمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين هذا العام.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.