هيونداي جادة بشأن جهود التاكسي الجوي

هيونداي جادة بشأن جهود التاكسي الجوي

16 يونيو 2021

قالت شركتا هيونداي وجنرال موتورز إنهما تمضيان قدمًا في تطوير السيارات الطائرة، حيث أعربت الشركة الكورية الجنوبية عن تفاؤلها بإمكانية تشغيل خدمة التاكسي الجوي في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2025.

وقال مسؤول تنفيذي في جنرال موتورز إن الأمر قد يستغرق حتى عام 2030 لخدمات التاكسي الجوي للتغلب على العقبات التقنية والتنظيمية والوصول إلى التسويق التجاري.

ويتم تطوير الطائرات العديمة الانبعاثات، التي تقلع وتهبط مثل المروحيات وتحمل الركاب والبضائع، من قبل عدد من الشركات الناشئة وكذلك صانعي الطائرات وصانعي السيارات. ولكنهم يواجهون طريقًا طويلاً لتحقيق الربحية.

وقال خوسيه مونوز، الرئيس التنفيذي للعمليات العالمية للشركة: إن هيونداي تتقدم على الجدول الزمني المعلن سابقًا لطرح مركبات التنقل الجوي.

وأضاف مونوز، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة هيونداي أمريكا الشمالية، في وقت سابق: إن التاكسي الجوي يعمل في المطارات الأمريكية الرئيسية بحلول عام 2028 وربما قبل ذلك.

فيما قال لوكالة رويترز: إن ذلك قد يحدث قبل 2025. ونرى هذا السوق كفرصة نمو كبيرة. ونحن واثقون جدًا من تطور التكنولوجيا.

وتعمل هيونداي على تطوير التاكسي الجوي العامل بالبطاريات الكهربائية. والذي يمكنه نقل ستة أشخاص من المراكز الحضرية شديدة الازدحام إلى المطارات.

وتشمل شركات صناعة السيارات الأخرى التي تطور سيارات طائرة إما بمفردها أو مع شركات ناشئة تويوتا ودايملر وجيلي الصينية.

هيونداي جادة بشأن التاكسي الجوي:

قالت باميلا فليتشر، نائبة رئيس فريق الابتكار العالمي في جنرال موتورز: أعتقد أن هناك طريقًا طويلاً هنا. وربما يكون عام 2030 نقطة انعطاف تجارية حقيقية.

وأضافت: إنها مساحة وليدة للغاية. وهناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به على الجانب التنظيمي، فضلاً عن الجانب التكنولوجي الفعلي.

وكشفت شركة جنرال موتورز في شهر يناير عن نموذج كاديلاك للطيران.

وقدر مورجان ستانلي أن السوق الإجمالية التي يمكن معالجتها للتنقل الجوي في المناطق الحضرية قد تصل إلى تريليون دولار بحلول عام 2040 و 9 تريليونات دولار بحلول عام 2050.

وتعهدت هيونداي، التي لديها قسم مخصص للتنقل الجوي في المناطق الحضرية بقيادة مهندس سابق في وكالة ناسا، في عام 2019 باستثمار نحو 1.5 مليار دولار في التنقل الجوي في المناطق الحضرية بحلول عام 2025.

بالإضافة إلى ذلك قال مونوز: إن هيونداي ترى أن سياراتها الطائرة تخدم العملاء المقيمين وتنقل أيضًا البضائع التجارية.

وأضاف: لا تريد شركة هيونداي بيع السيارات الطائرة كصفقة تجارية بسيطة. ولكنها تعتقد أن بإمكانها تطوير خدمات حول المركبات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.