“هواوي” تساير العصر الرقمي اعتمادا على نظامها البيئي الذكي

“هواوي” تساير العصر الرقمي اعتمادا على نظامها البيئي الذكي

الثالثة
اقتصاد
20 يناير 2021

يتعرض المستعملون منذ الازدهار الكبير الذي شهده تطور مجال أنترنت الأشياء إلى المزيد من الأجهزة المتصلة، وهو التغير التكنولوجي والمجتمعي الذي أثر على أعمال الشركات والأسر على حد سواء.

 وكشفت الدراسات المنجزة في هذا الصدد، أن العائلات لديها اليوم 10 أجهزة متصلة على الأقل،وهو الرقم المرجح للارتفاع خلال المستقبل ليصل إلى 50 جهازا.

   وذكرت شركة “هواوي” في بيان أنه في الوقت الراهن، تستفيد الفرص التجارية من البيانات الضخمة، ما يسمح بالحصول على المزيد من المعرفة والخبرة في مجال الأعمال، كل ذلك بالتوفر على المزيد من الأجهزة الذكية بغية تحقيق كفاءة وإنتاجية أفضل، الأمر الذي يفتح الباب أمام نماذج أعمال جديدة.

   وأضافت أن هذا التغيير طال الأسر أيضا نتيجة تقاسم المزيد من البيانات بين الأجهزة والخدمات، الأمر الذي ساهم في توفير الصحة الشخصية، وإيجاد حلول أسهل للعمل من المنزل، وغيرها من الأمور الأخرى.

   وأشار المصدر ذاته إلى أن النظام البيئي المرتبط بالكامل يحدد اللبنات الأساسية لمستقبل متصل، وهو ما ساهمت فيه شركة “هواوي” بشكل كبير من خلال مفهوم النظام البيئي 1 + 8 + n وإستراتيجية حياة الذكاء الاصطناعي السلسة الذي يوفر المزيد من الأجهزة الذكية في المنازل والمكاتب على حد سواء.

   وتشكل استراتيجية 1+8+n ببساطة نظام اتصال مشترك للأجهزة وفق كل السيناريوهات المحتملة التي تتألف من ثلاث طبقات (1+8+n)، حيث يعني رقم “1” الهاتف الذكي في جوهر كل شيء، و”8″ فئات المنتجات الثمانية التي طورتها “هواوي” و”n” وفرة أجهزة النظام البيئي لإنترنت الأشياء، وفي الأخير، تمثل علامة “+” ما يربط بين هذه الطبقات مثل هواوي للاشتراك، وهواوي هاي لينك.

    وأدخل النظام البيئي تجربة أكثر اتصالا للمستخدمين، مما يسمح لهم بالتكيف بشكل أفضل مع العصر الرقمي الراهن. ومن جهة أخرى، يغير المستخدمون طريقة تنفيذ المهام اليومية وكيفية تفاعلهم عبر العديد من الأجهزة من خلال الاتصال المستمر، غير أنه وبفضل النظام البيئي لشركة “هواوي”، أضحى التكيف مع هذه المستجدات أقل تعقيدا، وهو ما يتيح بدوره الكفاءة والإنتاجية وسهولة الوصول، سواء للاستخدام الشخصي أو المهني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.