هنية يبحث عدوان غزة مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر

هنية يبحث عدوان غزة مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر

سياسة
26 مايو 2021

بحث إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، الثلاثاء، مع بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، نتائج وتداعيات العدوان الإسرائيلي على القطاع.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه “ماورير”، مع هنية بحسب بيان صدر عن حركة حماس، وصل الأناضول نسخة منه.

وأطلع ماورير رئيس الحركة، على دور لجنته الدولية في المجال الطبي والإغاثي للفلسطينيين في القطاع.

وقال هنية: “مسببات المعركة مع الاحتلال، انتهاكاته الصارخة في مدينة القدس المحتلة، سواء محاولة تهجير المواطنين الفلسطينيين وهدم بيوتهم، أو مهاجمة الأقصى والمصلين”.

وشدد رئيس الحركة على ضرورة “ضمان حرية العبادة والوصول للأماكن الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة”.

ودعا هنية الصليب الأحمر “إلى الاهتمام بما يجري في المدينة المقدسة”.

وطالب “بمحاسبة قادة الاحتلال على ما اقترفوه من جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة”.

ووجه هنية دعوة لرئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر لزيارة غزة، والاطلاع عن كثب على الأوضاع هناك ونتائج العدوان الإسرائيلي على القطاع.

كما دعا هنية ماورير إلى زيارة مدينة القدس وحي “الشيخ جراح” والاطلاع على أوضاع المواطنين ومحاولات إسرائيل تهجير وهدم منازلهم والإجراءات المتخذة بحق المصلين والأماكن المقدسة.

ومنذ 13 أبريل الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بالقدس في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيًا وتسليمها لمستوطنين.

​​​​​​​​​​​​​​وامتد العدوان الإسرائيلي إلى قطاع غزة، والذي شمل قصفا جويا وبريا وبحريا، وأسفر عن استشهاد 254 شخصا، بينهم 66 طفلا، و39 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى 1948 إصابة، وفق وزارة الصحة بغزة.

ومنذ فجر الجمعة، بدأ سريان وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، بعد 11 يوما من الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ صيف 2006، ورد الفصائل بإطلاق صواريخ على مناطق إسرائيلية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.