هذه حقيقة وثيقة الخروج من المنزل بعد إعلان حالة الطوارئ

هذه حقيقة وثيقة الخروج من المنزل بعد إعلان حالة الطوارئ

مجتمع
20 مارس 2020

الوثائق التي تم تداولها، كوثائق إلزامية للخروج من البيت بعد إعلان حالة الطوارئ، غير صحيحة ولا تتعلق بالمملكة المغربية.

فور إعلان وزارة الداخلية فرض حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في البلاد ابتداء من يوم غد الجمعة على الساعة السادسة مساء لأجل غير مسمى، كوسيلة لا محيد عنها لإبقاء هذا الفيروس تحت السيطرة، حتى بدأ تداول وثيقة باللغة الفرنسية والعربية كوثيقة إلزامية للخروج من المنزل في حالة الطوارئ.

وذكرت بعض المصادر الإخبارية بأن الوثيقة التي يتم تداولها تعود للحكومة الفرنسية ولا علاقة لها بالمملكة المغربية، وبأن الوثيقة المغربية سيتم استصدارها يوم غد الجمعة تاريخ سيران مفعول حالة الطوارئ بالمملكة.

وفي هذا الخصوص، أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بأنه يتعين على كل مواطنة ومواطن التقيد وجوبا بهذه الإجراءات الإجبارية تحت طائلة توقيع العقوبات المنصوص عليها في مجموعة القانون الجنائي.

وأضاف العثماني، بأن السلطات المحلية والقوات العمومية من أمن وطني ودرك ملكي وقوات مساعدة، ستسهر على تفعيل إجراءات المراقبة بكل حزم ومسؤولية في حق أي شخص يتواجد بالشارع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.