هذه أهم التزامات “المصباح” في برنامجه الانتخابي لزيادة نمو وتنافسية الاقتصاد الوطني

هذه أهم التزامات “المصباح” في برنامجه الانتخابي لزيادة نمو وتنافسية الاقتصاد الوطني

أسماء غازي
سياسة
12 أغسطس 2021

أكد حزب العدالة والتنمية، أن اللحظة التاريخية التي يعيشها المغرب، المرتبطة بإعداد نموذج تنموي جديد، تستدعي إجراء مجموعة إصلاحات اقتصادية وطنية، تسعى إلى بناء هندسة مؤسساتية وقطاعية حديثة، وتستجيب لضرورات الانخراط في استراتيجيات اقتصادية طموحة.

واعتبر حزب “المصباح” في برنامجه الانتخابي لتشريعيات شتنبر 2021، أن هناك حاجة ملحة لتوطيد الانتقال إلى مصادر جديدة للنمو وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، من خلال مزيد من تحسين مناخ الأعمال وتطوير الاقتصاد الرقمي والاجتماعي والتضامني.

الاقتصاد غير المهيكل..

ففيما يخص الاقتصاد غير المهيكل، التزم “المصباح” بالعمل على تحويل 125000 وحدة من الاقتصاد غير الهيكل إلى المجال الهيكل، وذلك من خلال إحداث شبكة لمواكبة عملية انتقال وحدات الإنتاج العامة في القطاع غير المنظم نحو القطاع المنظم، مع تمكينها من خدمات الإعلام والتكوين والمساعدة، فضلا عن إحداث صندوق لتأهيل أسواق الباعة الجائلين وكذا الأسواق الجمعية.

الاقتصاد الاجتماعي..

أما بخصوص تقوية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فيقترح برنامج الحزب، وضع إطار قانوني يمكن التعاونيات من التجمع في وحدات تعاونية أكبر من أجل تثمين جهود العاملين فيها وتقوية رصيدها، والرفع من جودة منتوجها المعروض في السوق، بالإضافة إلى تبسيط مساطر إحداث التعاونيات، عبر إحداث شباك وحيد في المراكز الجهوية للاستثمار، وتنظيم قوافل للمناطق النائية من أجل تسهيل التعرف على الإجراءات الإدارية لإحداث التعاونيات.

النظام الضريبي..

وتضمن برنامج “المصباح” الدعوة إلى وضع نظام ضريبي أكثر عدلا وإنصافا وتوازنا، وذلك باعتماد جملة من التدابير، منها إنشاء شطر منخفض (5 بالمائة) للضريبة على الدخل المتعلقة بالأرباح العقارية للأشخاص الذين لا يتعدى دخلهم منها 120.000 درهم سنويا، ثم إلغاء جميع التحفيزات الضريبية التي تقل كلفتها السنوية عن مليون درهم، من خلال استبدالها في حالة اللزوم بالدعم المباشر، ووضع حد أقصى للتحفيزات الضريبية لكل دافع ضرائب سواء كان شخصا اعتباريا أو معنويا.

الاقتصاد الأزرق..

واقترح “المصباح” في برنامجه أيضا، تطوير الاقتصاد الأزرق، من خلال بلورة وتنزيل استراتيجية وطنية للاقتصادي الأزرق، والاستثمار في البحث والابتكار لتثمين الخدمات البحرية، مع إرساء لجنة وزارية للاقتصادي الأزرق وفتح المزيد من مسالك التكوين المتخصصة في المجالات البحرية وخاصة الجديدة منها.

النشاط السياحي..

وفي المجال السياحي، دعا الحزب إلى إحداث مبادرة خاصة بالاستثمار السياحي وتفعيل الاليات الجديدة لدعم القطاع في مرحلة ما بعد كوفيد 19، واعتماد نظام جهوية العطل المدرسية، وسن تحفيزات ضريبية من أجل تشجيع السياح المغاربة على استهلاك المنتوج السياحي الوطني، فضلا عن تسريع إعداد البرنامج الوطني للسياحة الطبية وإقرار الاليات والنظام التحفيزي الخاص بها.

تدبير الماء..

وبخصوص مقترحات المصباح لتدبير الندرة والحرص على توفير الماء الضروري لجميع مناشط الحياة والقطاعات الإنتاجية والخدماتية والاستهلاكية في الحواضر والبوادي، يقترح برنامج المصباح على إعطاء الأولوية القصوى لتنزيل المخطط الوطني للماء في أفق 2030، بعد عرضه على المجلس الأعلى للماء والمناخ.

وأكد الحزب أهمية تفعيل مضامين البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، ثم إطلاق 5 سدود على الأقل سنويا وتعزيز شبكة محطات تحلية المياه بطاقة إنتاجية سنوية تمكن من بلوغ هدف مليار متر مكعب سنويا في أفق 2050، فضلا عن مكافحة التلوث والمحافظة على جودة المياه، والرفع من نسبة استعمال المياه العادمة المعالجة لبلوغ الهدف المحدد في المخطط الوطني 2020-250 (340 مليون متر مربع).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.