هذا ما تنتظره الفرق الوطنية بخصوص تخفيض الأجور

هذا ما تنتظره الفرق الوطنية بخصوص تخفيض الأجور

محمد غالب
2020-05-10T23:09:55+01:00
رياضة
10 مايو 2020

تنتظر الفرق الوطنية بقسميها الأول والثاني، تحديد النسب التي يمكن اعتمادها في تخفيض مستحقات اللاعبين والمدربين، من قبل لجنة تم تشكيلها من أربعة أعضاء جامعيين، قبل عرضها على اللاعبين.

إذ تشكلت لجنة رباعية، متكونة من جلول عينوش المدير المالي للجامعة، بناني العضو الجامعي، مصطفى الحداوي كممثل عن اللاعبين المحترفين وعبد الحق رزق الله بصفته ممثلا للمدربين، قبل عقد اجتماع مرتقب، بجميع لاعبي الفريق، والتباحث حول إمكانية تخفيض رواتبهم الشهرية، ومنح توقيعهم، تماشيا مع الاقتراح، الذي تقدم به المكتب التنفيذي للجامعة، في اجتماعه الأخير، بعدما توصلت برسالة من الإتحاد الدولي لكرة القدم، يخص مستقبل العقود التي تربط بين الأندية واللاعبين والمدربين في ظل الوضع الصحي الراهن.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم، قد حدد نسب تخفيض الأجور، والمتراوح بين 20 إلى 70 بالمائة، ولا ينبغي أن تتعدى نسبة التخفيض 70 بالمائة على أعلى تقدير، مشترطا ضرورة حصول اتفاق بين اللاعبين وناديه على تخفيض راتبه، بعد تحديد النسبة، علما أن أي اللاعب من حقه اللجوء إلى لجنة النزاعات في حال فرض عليه فريقه تخفيض راتبه دون موافقته.

كما ألزم « الفيفا » الفرق، بضرورة كتابة وثيقة رسمية، تشير إلى السبب الذي دفعها إلى اللجوء إلى تخفيض أجور لاعبيها، مع ضرورة أن يكون الوضع المالي للفريق لا يسمح له بالوفاء بالتزاماته اتجاه لاعبيه، وأن يكون تخفيض الأجور من بين الحلول المناسبة لتجاوز الأزمة، مع اشتراط ضرورة توفر توازن بين راتب اللاعب والمبلغ الذي سيخصم منه، حتى لا يتسبب الراتب الجديد للاعب في أزمة مالية ولا يضمن له حياة كريمة، مع التأكيد، أن يشمل تخفيض الأجور جميع اللاعبين، وليس فئة دون أخرى، مع إمكانية الاختلاف بين نسب التخفيض حسب أجور ومنح توقيع كل لاعب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.