“نيو فريم”: هل تذهب فلسطين بمسار انتهت إليه جنوب أفريقيا؟

“نيو فريم”: هل تذهب فلسطين بمسار انتهت إليه جنوب أفريقيا؟

أسماء غازي
سياسة
28 مايو 2021

قال موقع “نيو فريم” إن إسرائيل قد تكون خسرت الحرب على المدى الطويل، رغم حديثها عن تحقيق مكاسب في العدوان الأخير ضد الفلسطينيين، في حالة تشبه ما حصل في جنوب أفريقيا.

وقال ستيفن فريدمان، بمقال له في الموقع ترجمته “عربي21″، إن ما حصل عام 1984، هو اتفاق نكوماتي، بين حكومة الفصل العنصري بجنوب أفريقيا وموزمبيق، لمنع دعم الحركات المسلحة، التي كانت تعتمد على معسكرات في موزمبيق، لمواجهة حكومة كيب تاون.

ولفت إلى أن ما بدا ضربة للحركات المسلحة، الساعية لتحرير جنوب أفريقيا من الفصل العنصري، ظهر بعد عام ضربة لنظام الأبارتايد، بعد الثورة الكبيرة التي قامت في بلدات السود، ضد حكومة “بي دبليو بوثا” وأجبرت الرئيس الأمريكي رونالد ريغان، على توقيع قانون مناهضة الأبارتيد الشامل.

وفي ما يلي النص الكامل للمقال:

بحسب المؤشرات قد يبدو أن الدولة الإسرائيلية “كسبت” المعركة الأخيرة ضد الفلسطينيين ولكنها قد تخسر الحرب على المدى الطويل، وخاصة داخل محكمة الرأي العام.

لربما لم يربط أهل جنوب أفريقيا، الذين شاهدوا برعب شديد آخر جولة من العنف فجرتها هيمنة الدولة الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، بين هذه الأحداث واتفاق نكوماتي لعام 1984، رغم ما يمكن للمرء أن يستخلصه من أوجه شبه بينه وبين المستقبل الذي ينتظر فلسطين.

كان اتفاق نكوماتي عبارة عن اتفاقية بين نظام الأبارتيد في جنوب أفريقيا ودولة موزامبيق، التي كان يترأسها حينها سامورا ماخيل، ونص على عدم دعم المتمردين ضد أي من الطرفين. وكان ذلك الدعم الذي تلقاه المتمردون في موزامبيق من نظام الأبارتيد في جنوب أفريقيا قد ألجأ زعيماً ثورياً شهيراً إلى التخلي عن مساعدته لحركات المقاومة المعادية للأبارتيد، الأمر الذي بدا كما لو كان استسلاماً لافتاً للنظر. ونظراً لأن حركات التحرر اعتمدت على قواعد توجد داخل دول مثل موزامبيق، فقد رأى المحللون والمعلقون في ذلك ضربة قاتلة للكفاح المسلح ضد الأبارتيد ومؤشراً على أن هيمنة البيض ستستمر لسنوات طويلة قادمة.

ولكن بعد عام واحد فقط، أجبر تمرد داخل البلدات (مناطق سكن السود) حكومة بيه دبليو بوثا على الإعلان عن حالة الطوارئ. وبعد عام من ذلك، أجبر رئيس الولايات المتحدة آنذاك رونالد ريغان على توقيع قانون مناهضة الأبارتيد الشامل، والذي فرض العقوبات، وبعد ذلك بست سنين بدأت المفاوضات التي أنهت الأبارتيد.

طبقاً للمحللين والمعلقين بدا الفلسطينيون أيضاً فقط قبل أسابيع قليلة كما لو كانوا خاليي الوفاض من أي خيارات. فقد أغلقت إدارة ترامب الباب في وجه الدولة الفلسطينية وجاءت باتفاقيات أبراهام، والتي قامت من خلالها بعض البلدان في المنطقة بتطبيع علاقاتها مع الدولة الإسرائيلية. على الرغم من أن هذه البلدان كانت تتعامل مع السلطات الإسرائيلية على كل حال، إلا أن خطوتها تلك دفعت نحو الاستنتاج إلى أنها تمثل نهاية الدعم العربي الموحد لفلسطين. لم تكن إدارة بايدن مستعدة لتغيير الكثير من ذلك، وبدت إسرائيل كما لو أنها حصلت على شيك على بياض لفعل ما يحلو لها.

لا يوجد قانون في التاريخ ينص على أن الشعب الذي يتعرض للاضطهاد يكسب الجولة في نهاية المطاف – فسكان أمريكا الأصليون لم يكسبوها ولا حتى السكان الأصليون في أستراليا. ولذلك لم يكن سخيفاً الاعتقاد بأن الفلسطينيين قد يهزمون إلى الأبد. فالهيمنة الإسرائيلية بدت في غاية القوة لدرجة أن حزباً فلسطينياً في البرلمان الإسرائيلي ألمح إلى استعداده لأن يدعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ولكن هل في الأحداث الرهيبة التي وقعت خلال الأسابيع القليلة الماضية ما يؤشر على أنه كما حدث في جنوب أفريقيا في الثمانينيات، فإن “انتصار” الدولة الإسرائيلية قد يتحول إلى هزيمة على المدى البعيد؟ ثمة عاملان يشيران إلى أن ذلك قد يكون هو المآل.

مقاومة آخذة في الترسخ

أولاً، كان من المهم رؤية الفظائع الليلية التي تظهر على شاشاتنا، ولكن كان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تحول الأنظار بعيداً عن الأسباب التي أدت إلى اندلاع هذه الجولة من العنف. إحدى الشرارات كانت محاولة الدولة الإسرائيلية إخلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية حتى يتسنى تسليم بيوتهم للإسرائيليين اليهود. كان ذلك بالطبع اقتلاعاً على نمط نظام الأبارتيد، وهو نمط كان مألوفاً تماماً لدى الناس في جنوب أفريقيا.

ولكن هذا الأمر ليس جديداً على الفلسطينيين – فسرقة الأراضي شيء مركزي في الكابوس الذي يعانون منه. إلا أن رد الفعل الشعبي عليها قد يحقق فتحاً جديداً. فبينما كان الفلسطينيون يقاومون لعقود، يتفق المحللون والنشطاء الفلسطينيون على أن المقاومة تحظى بدعم من قطاع عريض جداً من الناس هذه المرة، بما في ذلك الكثير من الفلسطينيين الذين كانوا ينأون بأنفسهم عن السياسة.

وأما السبب الآخر فكان محاولة إسرائيل الأخيرة تقييد حقوق المسلمين الفلسطينيين الدينية وتقييد حرية حركتهم داخل القدس. يعتقد كثير من الفلسطينيين أن الغاية من ذلك هي تحويل الحياة إلى جحيم بحيث يضطرون إلى المغادرة (وذلك بالضبط ما كانت تفعله سلطات نظام الأبارتيد التي جعلت حياة السود داخل المدن شاقة جداً رجاء أن يخرجوا منها ويغادروها). وضمن هذا السياق قيدت السلطات الإسرائيلية وصول الفلسطينيين نحو الساحة المقابلة لبوابة دمشق حيث تعودوا على التجمع بعد صلاة التراويح في ليالي رمضان.

ثم قامت قوات الأمن الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى في أقدس ليلة من ليالي التقويم الإسلامي، ربما كان السبب من وراء ذلك، ولو جزئياً، هو أن الاجتماعات الداعمة لحي الشيخ جراح كانت تجري يومياً داخل المسجد. فكان اقتحام المسجد هو الذي أشعل فتيل الهجمات الصاروخية على إسرائيل.

لا يوجد جديد في اقتحام الدولة الإسرائيلية للمسجد الأقصى، ولكن مرة أخرى باتت المقاومة أوسع وأعمق، حتى أن الكتاب الفلسطينيين، بما في ذلك بعض ممن لم يكونوا ناشطين سياسياً، يتحدثون عن تشكل وحدة وإرادة جديدتين.

يقول المفكر الفلسطيني عزام التميمي إن الاحتجاجات جديدة من نوعها لأنها توحد الفلسطينيين داخل حدود إسرائيل عام 1948 مع أولئك الذين يعيشون في المناطق المحتلة وأولئك الذين يعيشون في الشتات. ويضيف أن هؤلاء جميعاً يقودهم جيل جديد من الشباب الذين لم يعد يشغلهم الأمل في قيام دولة منفصلة بعد انهيار حلم الدولة المستقلة التي طالما مني بها الفلسطينيون سبيلاً نحو الحرية تحت وطأة التوسع الإسرائيلي، فراحوا يطالبون إسرائيل بالمساواة.

من شأن مقاومة فلسطينية شعبية أقوى أن تشكل خطراً أكبر بكثير على السلطات الإسرائيلية من العنف الذي غالباً ما يكون مادة للأخبار. فمثلها مثل دولة الأبارتيد، تملك دولة إسرائيل قوة عسكرية ضخمة ولكنها تبقى ضعيفة أمام المقاومة الشعبية. 

دعم أكبر لفلسطين

يجري التحول الثاني خارج فلسطين – داخل الرأي العام في الولايات المتحدة وفي أوروبا، واللتين تعتبران المورد الأساسي للدعم الذي تحظى به إسرائيل. لم يتغير شيء على المستوى الحكومي، حيث يستمر السياسيون والمسؤولون في اجترار نفس العبارات حول “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها” ويتظاهرون بأن السعي لتجريد الناس في حي الشيخ جراح من بيوتهم أو التنمر على المصلين المسلمين لا يحدث بتاتاً. إلا أن كثيراً من هذه البلدان شهدت مسيرات احتجاجية ضخمة ضد الدولة الإسرائيلية والمزيد من المشاهير في عالمي الرياضة والثقافة باتوا يعربون عن رفضهم لتصرفات إسرائيل.

وكان أكبر تحول لافت للأنظار هو ذلك الذي جرى داخل مجلس الشيوخ وداخل مجلس النواب في الولايات المتحدة. قبل زمن ليس بالبعيد كان مجلس الشيوخ متعوداً على دعم تصرفات إسرائيل دون أن يشذ عن ذلك صوت واحد، ولا حتى صوت السيناتور بيرني ساندرز. أما الآن، فما يزيد عن ثلاثين عضواً من أعضاء مجلس الشيوخ، بما في ذلك زعيم الأغلبية الديمقراطية تشارلز شومر الذي يتفاخر بانتظام بدعمه لإسرائيل، طالبوا بوقف لإطلاق النار.

قد لا يبدو ذلك جريئاً بما فيه الكفاية، ولكنه موقف طالب بشيء لم تكن ترغب فيه القيادة السياسية في إسرائيل، وهو أمر لم يحدث منذ عقود. وداخل مجلس النواب، بادر رئيس لجنة الشؤون الخارجية غريغوري ميكس، الذي عادة ما يلتزم بخط المؤسسة الرسمي، إلى دعم وقف مبيعات الأسلحة لإسرائيل إلى أن تتوقف عن انتهاكاتها لحقوق الإنسان. صحيح أنه تراجع بعد ذلك، ولكن يظل ملفتاً للنظر أنه أقدم على النطق بذلك.

لقد تحول السياسيون لأن الرأي العام داخل الحزب الديمقراطي حصلت فيه نقلة كبيرة نحو دعم الحقوق الفلسطينية ومعارضة الدولة الإسرائيلية. فلأول مرة في الذاكرة الحية، توجد الآن تكاليف سياسية يمكن أن يتكبدها أي سياسي من الحزب الديمقراطي يختار الغناء على أنغام إسرائيل – ولقد خسر بعض أولئك مقاعدهم بالفعل.

من الأشياء الهامة التي ساهمت في ذلك هي تلك العلاقة التي توطدت بين حركة “حياة السود تهم”  والفلسطينيين، والتي قد تكون بدأت في فيرغسون ومسزوري، عندما اكتشف الفلسطينيون أن الغازات المسيلة للدموع التي تستخدمها الشرطة الأمريكية ضد المحتجين كانت هي نفسها التي تستخدمها الدولة الإسرائيلية، وقدموا للمحتجين توجيهات وإرشادات حول تجنبها ومعالجة آثارها.

لا شيء من ذلك يعني أن الولايات المتحدة وأوروبا الغربية قد اقتربتا من الضغط على إسرائيل لكي تتفاوض على تسوية ديمقراطية مع القيادة الفلسطينية. إلا أن مشجعي إسرائيل في وسائل الإعلام يحذرون من أن الموجة تتحول ضدها. وحالما تبدأ الأمواج بالتحول، فإنها في العادة تكتسب زخماً. لقد انكسر الحظر الذي كان مفروضاً على دعم الحقوق المتساوية للفلسطينيين، ويبدو أن هذه بداية توجه جديد.

لا نعلم حتى متى ستستمر هذه التغييرات، ولكن ثمة مؤشرات في الأجواء، ومثلما حدث مع اتفاق نكوماتي، على أن النجاحات الإسرائيلية الأخيرة كانت أقصى حد تبلغه سطوتها وأن المعركة السياسية من أجل فلسطين حرة وديمقراطية قد بدأت تكتسب زخماً.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.