“نيويورك تايمز” تحصد العدد الأكبر من جوائز بوليتزر 2020

“نيويورك تايمز” تحصد العدد الأكبر من جوائز بوليتزر 2020

ثقافة
6 مايو 2020

حصدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية العدد الأكبر من جوائز بوليتزر العريقة لعام 2020 مع إعلان الفائزين عبر الانترنت بسبب انتشار وباء كوفيد-19 عوض إعلانها وكما هو معتاد من مركز جامعة كولومبيا في نيويورك.

أعلنت مديرة مجلس جوائز بوليتزر العريقة دانا كانيدي أسماء الفائزين من غرفة الجلوس في منزلها من خلال بث مباشر عبر موقع « يوتيوب » بدلا من مراسم تقام عادة في جامعة كولومبيا في نيويورك. وبعدما تميزت جوائز العام الماضي بتركيزها على دونالد ترامب والعام 2018 على فضائح التحرش الجنسي وحركة #مي تو، لم تأخذ جوائز بوليتزر هذه السنة أي طابع خاص.

وفازت « نيويورك تايمز » بثلاث جوائز من بينها تقرير استقصائي لبراين روزنتال حول أوساط النقل بالأجرة في نيويورك ألقى الضوء على وجود قروض تستغل السائقين الضعفاء. ونالت الصحيفة كذلك جائزة أفضل تقرير دولي عن سلسلة من المقالات حول نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونالت مقالة طويلة بقلم نيكول هانا-جونز جائزة أفضل « تعليق » وقد تناولت فيها أصول الولايات المتحدة من منظار الأفارقة المستعبدين. وتعد جوائز بوليترز أعرق المكافآت التي تمنح لصحافيين أو مؤسسات مقرها في الولايات المتحدة.

وعلى صعيد التغطية الأميركية الداخلية، فاز ثلاثة صحافيين من موقع « بروبابليكا » بجائزة حول تحقيق أظهر خللاً كبيراً في الأسطول السابع في البحرية الأميركية. وقد تقاسم هؤلاء جائزتهم مع مراسلين في « سياتل تايمز » كتبوا مقالات عدة حول مشاكل في التصميم أدت إلى فضيحة طائرة « 737 ماكس » من صنع « بوينغ ».

ونالت صحيفة « كوريري-جورنال » في ليكزينغتن في ولاية كنتاكي جائزة تغطية الأخبار العاجلة عن تغطيتها لقرارات عفو أصدرها في اللحظة الأخيرة حاكم الولاية مات بفين عن محكومين بالاعدام. واستحدثت جوائز بوليتزر العام 1917 وهي تكافئ عمل صحافيين ومنشورات أميركية وصحف يومية ومجلات ومواقع إخبارية. وتمنح كذلك في مجال التصوير الصحافي والرسم والإذاعة والأدب والشعر والموسيقى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.