نصائح هامة قبل شراء أدوات استعادة الصور المحذوفة

نصائح هامة قبل شراء أدوات استعادة الصور المحذوفة

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
29 أغسطس 2021

جميعنا نتعرض لمثل هذا الموقف، أن تقوم بحذف صورة أو مجموعة من الصور الثمينة التي كنا نتمنى الاحتفاظ بها للعمر القادم ومع ذلك تكتشف أنك لا تمتلك أي نسخة احتياطية منها. على كل حال الكوارث تحدث، ودون سابق إنذار، ولكن لا تقلق، فهناك عدد لا يمكن إحصاؤه من برامج وأدوات استرداد الصور المحذوفة.

ونحن في عالم الكمبيوتر نقوم بمراجعة العديد منها بين كل حين والأخر، ومن جانبنا لدينا وجهة نظر شاملة حول كيفية عمل هذه البرامج وما هي أهم مزاياها بالإضافة إلى أبرز عيوبها، ونستطيع أن نرشدكم بالأسماء إلى أفضل أدوات استعادة الصور المحذوفة. ولكن بدلاً من ذلك قررنا أن نقدم لكم مجموعة من أبرز وأهم النصائح التي قد تودون سماعها قبل شراء أي من تلك الأدوات، خاصة وأن جميعها برامج مدفوعة الثمن وليست مجانية. لذا نتمنى أن تتقبلوها بصدر رحب لأنها ستساعدكم على وضع أموالكم في مكانها الصحيح.


1- واجهة المستخدم البديهية

بدون شك فقدان البيانات الهامة أمر صعب على أي أحد منا، بغض النظر عن نوع البيانات. ولكن هل تعلم ما هو الأسوأ من ذلك؟ الأسوأ من ذلك هو أن تتخذ قرارك بالاعتماد على برنامج معقد وصعب ويتسم بواجهة مستخدم مربكة قد تشتت ذهنك ولا تجعلك قادر على تحديد من أين بالضبط ينبغي أن تبدأ، مما يزيد – كما يقولون – من الطيلة بلة.  ولذلك حاول دائماً أن تقوم بتجربة أكثر من أداة واحدة، ولا تدفع مقابل أي أداة إلا بعد تجربتك لها والتأكد تماماً من أن واجهتها الرئيسية نظيفة وبديهية وتساعدك على استرداد صورك في خطوات معدودة. إذا كنت تعتمد على أداة بعينها منذ عدة سنوات فحاول تحديثها أو ابدأ بتجربة بعض البدائل الأخرى الحديثة لأنه وبنسبة كبيرة ستستفيد من مزاياها الجديدة.

2- قدرات الأداة الحقيقية

نصيحة هامة وهي يجب ألا تنخدع في المراجعات التي تقرأها هنا وهناك عن أدوات وبرامج استعادة البيانات المحذوفة. يجب أن تتأكد بنفسك أن هذه الأداة قادرة على استعادة جميع أنواع بياناتك المحذوفة ومعالجتها واستردادها في صيغتها الأصلية دون أي نقصان. ولكن الأهم من ذلك ينبغي أن تكون الأداة قادرة على استعادة الصور في عدد مختلف من سيناريوهات فقدان الملفات سواء التي تم حذفها عن طريق الحذف العرضي أو بسبب الفيروسات أو نتيجة تهيئة قرص التخزين أو عدم وجود إحدى قطاعات الهارد فجأة وكل هذه السيناريوهات التي نتعرض لها باستمرار.  ولكن الأهم من ذلك ينبغي أن تكون الأداة قادرة على استعادة الصور من أجهزة مختلفة مثل الهارد الداخلي والخارجي وقطع فلاش USB وبطاقات الذاكرة الخارجية MicroSD وأي من الوسائط الخارجية، وإلا ستجد نفسك مضطر على شراء أداة أخرى مخصصة لهذا السيناريو أو هذا الجهاز بالتحديد.

3- المزايا الرئيسية

في رأيي الشخصي وحسب تجاربنا يبدو أن كافة أدوات استرجاع البيانات المحذوفة متشابهة إلى حد كبير في مجموعة المزايا التي توفرها. ولكن أهم ميزة بالنسبة لي هي ميزة معاينة الملفات لأنها الميزة الوحيدة التي تعطيني فكرة عما إذا كانت الأداة قادرة بالفعل على استعادة الصور المحذوفة أم لا.  أحياناً بعض الأدوات تفاجئني وأجدها قادرة على استعادة صور تم حذفها من على ذاكرة الهارد منذ سنوات طويلة مضت، وبعضها الأخر يوفر ميزة المسح الكلي للبيانات وهي ميزة رائعة إذا كنت تريد بيع الهارد لشخص غريب ومعظما يقدم رسالة تحذيرية إذا حاولت استرداد الملفات المحذوفة على نفس ذاكرة الهارد.  ولذلك لا تنظر فقط إلى سعر الأداة، ولكن يجب أن تنظر لعنصر القيمة مقابل الأداء. بعض الأدوات أساسية جداً ولا توفر أي من تلك المزايا ومع ذلك هي تقوم بعمل رائع. ولكنك لا تعلم هذا قط إلا بعد الانتظار أمامها طول اليوم حتى تنتهي من عملية الاسترداد. ولكن بعضها الأخر تتيح لك القدرة على معاينة الصور أثناء عملية الاستعادة لتعطيك لمحة بسيطة عن قدراتها المميزة.

4- عنصر السرعة

أثناء مراجعتنا لأدوات استعادة الصور المحذوفة قد نضطر على الانتظار أمام الشاشة ساعات طويلة حتى تنتهي عملية الاسترداد نظراً لأن هذه الأدوات تقوم بفحص قرص التخزين بالكامل بحثاً عن جميع مصادر أنواع البيانات التي لا تزال متواجدة على ذاكرة قرص التخزين. ولكن بعض الأدوات ليست مثل نظيرتها، فبعضها يقدم لك إمكانية البحث في قطاع محدد أو مجلد محدد أو البحث عن نوع بعينه من البيانات وجميع هذه المزايا الرائعة توفر الكثير من الوقت أثناء عملية الاسترداد. ولذلك قبل أن تتسرع بشراء أي أداة متخصصة في استعادة البيانات أو الصور المحذوفة تأكد من تجربتك لها في المقام الأول وأنها ليست بطيئة في عملية الاسترداد.

5- قيود الإصدار المجاني

قبل أن تتسرع في شراء أي أداة يجب أن تستخدم الإصدار المجاني منها أولاً حتى تحصل على فكرة شاملة حول قدرات الأداة وكيفية عملها وما هي مميزاتها وعيوبها. نعم، لن تتمكن من استعادة البيانات بها إلا بعد الدفع للنسخة المميزة ولكن على الأقل أصبح لديك وجهة نظر شاملة عما إذا كانت هي الأداة التي تستحق الشراء أم ينبغي البحث في مكان أخر. أما إذا كانت الأداة لا توفر إصدار تجريبي فنصيحة منا ابتعد عنها تماماً ولا تنظر وراؤك قط.

6- مراجعات العملاء

لا تكتفي بتجربتك الشخصية للأداة، فدائماً هناك بعض السلبيات التي قد لا تلتفت إليها إلا بعد قراءة مراجعة العملاء الذين قاموا بشراء الأداة. حاول أن تطلع على عدد كبير من مراجعات العملاء واستخدم ترجمة جوجل إذا كانت اللغة الأجنبية صعبة بالنسبة لك أو إذا كانت المراجعات بلغة روسية أو ألمانية وما إلى ذلك. دائماً مراجعات العملاء تعطيك خلفية عن المزايا والعيوب، ومن الممكن هي وحدها تكون كفيلة لمساعدتك كي تتخذ قرارك بشراء الأداة أو الابتعاد عنها والبحث عن بديل لها بدون عيوبها.

7- الدعم الفني

هناك أدوات استرداد الصور المحذوفة التي تقوم بعمل رائع، حقيقي. ولكن إذا واجهت أي مشكلة أو كان لديك أي استفسار بعد عملية ترقيتك لها تكتشف أن الدعم الفني الخاص بها شبه “ميت” ولا أحد يجيبك ولا يوجد من يهتم لسؤالك. ربما هذا هو نفس السبب بالضبط الذي جعلني أطلب منكم أنه من الضروري الاطلاع على مراجعة العملاء لأنك ستعرف من خلالها ما إذا كان هناك دعم فني كفؤ يستحق أموالك أم لا. بعض الشركات الكبرى توفر دعم فني من خلال رسائل البريد الإلكتروني، بعضها الأخر يسمح بالدردشة الحية مع المستخدمين، ولكن بعضها الأخر حتى يسمح بالمكالمات الهاتفية والتواصل من خلال الواتساب وغيرها من تطبيقات التواصل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.