موراليس يستقيل بعد ضغط الشارع وتخلي الجيش عنه

موراليس يستقيل بعد ضغط الشارع وتخلي الجيش عنه

الثالثة
2019-11-12T11:55:26+01:00
خارج الحدود
12 نوفمبر 2019

وكالات

استقال رئيس بوليفيا، إيفو موراليس، من منصبه تحت ظغط الاحتجاجات الشعبية التي طالبت برحيله، وذلك بعد نحو 14 عاما قضاها على رأس بوليفيا

وفي خطاب تلفزيوني، قال موراليس إنه يستقيل من منصبه كرئيس للدولة، وحث المتظاهرين على “التوقف عن مهاجمة الإخوة والأخوات، والتوقف عن إشعال الحرائق والهجمات”.

كما استقال نائب الرئيس الفارو غارسيا لنيرا، ورئيس مجلس الشيوخ أدريانا سالفاتيرا.

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع للاحتفال، وهم يهتفون “نعم استطعنا” وأشعلوا الألعاب النارية.

وكان مراقبون دوليون قد دعوا الأحد الماضي إلى إلغاء نتيجة الانتخابات، قائلين إنهم وجدوا “تلاعبا واضحا” في الاقتراع، الذي جرى يوم 20 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ورحب موراليس بنتائج الانتخابات، وأعلن عن نيته الدعوة لإجراء انتخابات جديدة، بعد إصلاح الهيئة الانتخابية في البلاد، لكن السياسيين وقادة الجيش والشرطة حثوه على الاستقالة.

وتعرض بعض حلفاء موراليس لهجوم في وقت سابق من هذا الأسبوع، وقالوا إن منازلهم قد أشعلت فيها النيران.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.