منظمة الصحة العالمية تدعو أوروبا لمزيد من الجهد وإصابات بالنسخة المتحورة في فرنسا

منظمة الصحة العالمية تدعو أوروبا لمزيد من الجهد وإصابات بالنسخة المتحورة في فرنسا

مجتمع، صحة
8 يناير 2021

دعت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس أوروبا إلى “بذل مزيد” من الجهود في مواجهة “وضع ينذر بالخطر” بسبب انتشار سلالة متحورة من فيروس كورونا المستجد أشد عدوى، فيما عثر على تجمعين من الإصابات يمثلان خطورة في فرنسا.

وقال مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانس كلوغه خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت “يجب تعزيز هذه الإجراءات الأساسية التي نعرفها جميعا، بهدف خفض نسبة انتقال العدوى والتخفيف عن كاهل الخدمات الصحية المثقلة وإنقاذ الأرواح”.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن 22 دولة في منطقة أوروبا التي تضم 53 دولة بما في ذلك روسيا، سجلت حالات مرتبطة بالسلالة الجديدة. وسجلت أوروبا أكثر من 27,6 مليون إصابة و603 آلاف وفاة، بحسب المنظمة.

ووفقا لتقديرات المنظمة، فإن الفيروس المتحوّر “يمكن أن يحل تدريجيا مكان السلالات الأخرى المنتشرة في المنطقة الأوروبية، كما لوحظ في المملكة المتحدة وبشكل متزايد في الدنمارك”.

وأعلنت فرنسا الخميس أنها رصدت على أراضيها “تجمعين يمثلان خطورة” من السلالة البريطانية، في بريتانييه في الغرب وإيل دو فرانس في منطقة باريس.

وقالت وزارة الصحة إنه تم تأكيد 19 إصابة بهذه النسخة المتحورة في جميع أنحاء فرنسا، بالإضافة إلى ثلاث إصابات بنسخة مختلفة رُصدت في البدء في جنوب إفريقيا.

وانخفض عدد المرضى في المستشفيات بشكل طفيف الأربعاء في فرنسا إلى 24708 (-163 في 24 ساعة)، واستقر عدد المرضى في العناية المركزة تقريبًا عند 2607 (-9).

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس الخميس أن الحدود الفرنسية مع المملكة المتحدة ستظل مغلقة “حتى إشعار آخر” للحد من انتشار الفيروس المتحور.

وقال كاستيكس في مؤتمر صحافي “قررنا في 20 ديسمبر إغلاق الحدود مع المملكة المتحدة وسيتم تمديد هذا الإجراء حتى إشعار آخر”، محددًا أن “فئات معينة فقط من الأشخاص سيتمكنون من العبور، بشرط أن يخضعوا لاختبار الفيروس قبل دخول فرنسا”.

وفيما فُرض إغلاق ثالث طويل على إنكلترا، اتخذت إجراءات عزل في اسكتلندا بعدما أعادت إيرلندا الشمالية وويلز الإغلاق للمرة الثالثة بعد عيد الميلاد مباشرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.