منشأ كورونا.. الاستخبارات الأمريكية تسلم تقريرها لبايدن

منشأ كورونا.. الاستخبارات الأمريكية تسلم تقريرها لبايدن

أسماء غازي
سياسة
26 أغسطس 2021

كشفت وسائل إعلام أمريكية أن الاستخبارات الأمريكية سلمت تقريرها عن منشأ فيروس كورونا للرئيس بايدن، مشيرة إلى أنه “لا يقدم نتائج حاسمة”.

وقد يتم رفع السرية عن أجزاء من التقرير في الأيام المقبلة لإتاحته للجمهور.

فشل التقرير الذي طلبه الرئيس الأمريكي جو بايدن من أجهزة الاستخبارات في بلاده حول منشأ فيروس كورونا بحسم هذه القضية الحساسة التي أثارت خلافاً بين واشنطن وبكين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أمريكية مساء أمس الثلاثاء.

وكان الرئيس الأمريكي قد أمر في نهاية ماي أجهزة الاستخبارات في الولايات المتحدة بـ »مضاعفة جهودها » لتوضيح منشأ كوفيد-19 بعدما فشل عملها حتى الآن في تحديد ما إذا كان الفيروس حيواني المنشأ أو تسرب من مختبر صيني في ووهان، وبتقديم تقرير خلال 90 يوماً.

تلقى بايدن تقريراً صنف بغاية السرية أمس الثلاثاء، لكن الوثيقة لا توفر نتائج حاسمة لأنه على الرغم من بحثهم وتحليلهم، لم يتمكن مسؤولو الاستخبارات من التوافق على تفسير قاطع، على ما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين اثنين مطلعين على الملف لم يتم الكشف عن هويتهما.

ويعود أحد الأسباب في ذلك إلى أن الصين لم تقدم معلومات كافية، بحسب صحيفة « وول ستريت جورنال » التي نقلت ذلك أيضاً عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف عن هويتهما.

وأوضحت واشنطن بوست نقلاً عن المسؤولين أن أجهزة الاستخبارات ستحاول في الأيام المقبلة رفع السرية عن أجزاء من التقرير لإتاحته للجمهور.

في الأشهر الأخيرة، عادت نظرية تسرب الفيروس من مختبر في مدينة ووهان الصينية بقوة إلى صلب النقاشات في الولايات المتحدة، بعدما استبعدتها غالبية الخبراء.

وتزايدت الدعوات لإجراء تحقيق أكثر عمقاً بما في ذلك في الأوساط العلمية.

واتهمت بكين واشنطن بنشر نظريات « المؤامرة » حول منشأ كوفيد-19، رافضة بشدة النظرية القائلة بأنه قد يكون تسرب من أحد مختبراتها.

وسجلت أولى الإصابات بفيروس كورونا في نهاية العام 2019 في ووهان، قبل أن ينتشر الوباء في جميع أنحاء العالم ويودي حتى الآن بحياة ما لا يقل عن 4,43 ملايين شخص، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس الثلاثاء بالاستناد إلى مصادر رسمية.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة « جونز هوبكنز » الأمريكية، عند الساعة 0600 بتوقيت غرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 213 مليوناً و205 آلاف حالة.

كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع إلى أربعة ملايين و 452 ألف حالة.

وأوضحت البيانات المجمعة أن إجمالي عدد اللقاحات المضادة لكورونا التي جرى إعطاؤها في أنحاء العالم تجاوز خمسة مليارات ومليوني جرعة.

تجدر الإشارة إلى أن هناك عدداً من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.