منحنى تفشي الوباء بإسبانيا دخل مرحلة استقرار لكن يجب توخي الحذر

منحنى تفشي الوباء بإسبانيا دخل مرحلة استقرار لكن يجب توخي الحذر

خارج الحدود
11 نوفمبر 2020

أكد فرناندو سيمون مدير مركز تنسيق حالات الطوارئ الصحية بوزارة الصحة الإسبانية اليوم الثلاثاء 10 نونبر أن أحدث البيانات حول تفشي وباء ( كوفيد ـ 19 ) في إسبانيا تشير إلى أن ” المنحنى قد استقر لكن مع ذلك يجب توخي الحذر لأن الوضع يمكنه أن يتغير في أي وقت ” .

وأعلنت وزارة الصحة الإسبانية اليوم الثلاثاء أن عدد حالات الإصابة بالوباء بلغت 17 ألف و 395 حالة إصابة منها 7552 حالة إصابة في ظرف 24 ساعة الأخيرة بينما بلغ عدد حالات الوفيات 411 حالة وفاة .

وأوضح فرناندو سيمون خلال ندوته الصحفية الأسبوعية التي عقدها اليوم أن منحنى فيروس ( كوفيد ـ 19 ) قد ” استقر بشكل واضح حيث تشير البيانات الخاصة بتفشي الوباء إلى دخول إسبانيا مرحلة استقرار ستكون جيدة جدا ” مضيفا أن المعدل التراكمي للإصابة خلال 14 يوما استقر في حدود 524 حالة إصابة لكل 100 ألف نسمة .

وأكد مدير مركز تنسيق حالات الطوارئ الصحية أنه اعتمادا على هذه المؤشرات فإن 13 من الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي ” ستعرف استقرارا في انتشار العدوى أو تراجعا طفيفا بينما يتوقع أن تسجل زيادة طفيفة في بعض الجهات الأخرى التي تسجل حتى الآن أدنى المعدلات وذلك حسب المناطق والأقاليم ” .

ودعا إلى ” توخي الحذر ” لأنه رغم كل المؤشرات التي تؤكد أن منحنى الوباء دخل في الوقت الحالي مرحلة الاستقرار ” فإن المعدل التراكمي لحالات الإصابة بالمرض الذي يزيد عن 500 حالة لكل 100 ألف نسمة يظل مرتفعا وبالتالي يجب مواصلة العمل حتى ينخفض إلى ما بين 250 و 200 حالة ما سيمسح بتغيير أساسي وجهوري في بعض المؤشرات ” .

وشدد على ضرورة مواصلة تطبيق التدابير والإجراءات الاحترازية المعتمدة مشيرا إلى أن نسبة ملئ الأسرة بوحدات العناية المركزة ” لا يزال في نفس مستوى الأيام السابقة وهو ما يعني احتمال تسجيل ارتفاع في عدد حالات الوفيات ” .

وأكد أن تأثير القيود المفروضة في إسبانيا من خلال اعتماد حالة الطوارئ منذ 25 أكتوبر الماضي وكذا حظر التجول الليلي مع حصر حركة تنقل الأشخاص ” قد بدأ مفعولها يظهر بالفعل على أرض الواقع من خلال تراجع مؤشرات الإصابة واستقرار منحنى الوباء “

يشار إلى أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد قد بلغ في إسبانيا منذ بدء تفشي الوباء بالبلاد مليون و 398 ألف و 613 حالة إصابة بينما يقدر عدد حالات الوفيات ب 39 ألف و756 حالة .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.