مظاهرات ليلية رغم حظر التجول تطالب برحيل الحكومة بالأردن

مظاهرات ليلية رغم حظر التجول تطالب برحيل الحكومة بالأردن

أسماء غازي
سياسة
16 مارس 2021

لليوم الثاني على التوالي، خرج مئات الأردنيين في مناطق مختلفة من المملكة احتجاجا على سوء إدارة ملف كورونا من الحكومة، عقب وفاة 7 أشخاص السبت، بسبب انقطاع الأكسجين عن مستشفى السلط.
 

وشهد ما يقارب 12 منطقة في المملكة مظاهرات مسائية، واحتج المواطنون على قرارات الحكومة بتمديد ساعات الحظر الجزئي الذي فرضته الحكومة اعتبارا من السبت الماضي، من الساعة السابعة مساء إلى السادسة صباحا يوميا.

ففي العاصمة عمان، خرج أبناء حي الطفايلة في مسيرة انطلقت بعد صلاة العشاء، من أمام مسجد جعفر الطيار إلى المسجد الحسيني في منطقة وسط البلد ثمّ إلى محيط الديوان الملكي؛ متهمين الحكومة بالتقصير في إدارة ملفّ كورونا.

وهتف المحتجون بعبارات تطالب وقف العمل بقانون الدفاع والاكتفاء بقانون الصحة العامة، كما طالبوا أيضا بإقالة حكومة الدكتور بشر الخصاونة، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

هاتفين: “الله أكبر على الظالم”، “حرية حرية”، “طفيلة أم الأحرار”، “الأردن أم الأحرار”.

كما خرج المئات في مدينة الزرقاء؛ مطالبين بمحاسبة المتسببين بفاجعة السلط، هاتفين “الشعب يريد إسقاط قانون الدفاع، طاق طاق طاقية حكومة حرامية”، وطالب المحتجون بوقف قانون الدفاع حالا، بعد تردي الأوضاع الاقتصادية لهم، عقب فرض الحظر وإغلاق قطاعات تجارية.

وانتقد المشاركون موقف مجلس النواب الأردني، وفشله في محاسبة الحكومة على سوء إدارتها لملف كورونا.

كما شهدت محافظة الكرك مسيرة انطلقت بعد صلاة العشاء، من أمام المسجد العمري وجابت الوسط التجاري؛ احتجاجا على استمرار العمل بقانون الدفاع. كما شهدت محافظة إربد، مساء الأحد، اعتصاما حاشدا أمام مبنى المحافظة، منددين بالنهج الحكومي في إدارة الأزمات، ومطالبين بإسقاط الحكومة ومجلس النواب ورفض قانون الدفاع. 

وقال محتجون؛ إن الوقفة جاءت للتعبير عن رفض الأهالي النهج الحكومي في إدارة أزمة كورونا، ورفض قانون الدفاع، وإسقاط الحكومة ومجلس النواب.

وشهدت محافظة الطفيلة في الجنوب احتجاجات مماثلة قرب مبنى المحافظة، وذلك تضامنا مع ضحايا مستشفى السلط، احتجاجا على نهج إدارة الدولة؛ مطالبين بوقف قرار الحظر الجزئي. هاتفين: “ياللي قاعد ع الرصيف.. بكرة بتشحد الرغيف…من الطفيلة تحية.. للسلط الأبية..هلكتونا يا حكومة..معلم أجيال يا ناس.. كرامته لا ما بتنداس..وقف المجلس له مدلول.. والتحليل ضد التعليم..ارحل.. ارحل.. ارحل..طاق طاق طاقية.. حكومة حرامية..يا حكومة طفح الكيل.. ضرائب بتهد الحيل”.

كما شهد لواء الرمثا في الشمال وقفة احتجاجية، وخرج المئات من المتضررين اقتصاديا؛ مطالبين الحكومة بفتح الحدود مع سوريا ووقف العمل بقانون الدفاع ورحيل الحكومة على خلفية حادثة السلط. وتزامنت مع وقفة احتجاجية مماثلة في مدينة إربد بسقوف مرتقعة وهتفوا: “اسمع اسمع عبد الله صوتنا عالي من الله”.. يا للعار يا للعار باعوا الأردن بالدولار”.

الحكومة تتحدث


بدوره قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة، الأحد؛ إن ما حصل في مستشفى السلط لا يساعد على استعادة ثقة المواطنين.


وأكد خلال جلسة طارئة لمجلس النواب: “نحن بحاجة إلى ثورة إدارية واستثمارية”.


وبين الخصاونة أن ما حصل تقصير غير مبرر نهائيا، وستصوب الحكومة الأخطاء إن هيّئ لها ذلك.


وأشار إلى أن الحكومة تتحمل المسؤولية، وستسعى لاستعادة ثقة المواطن.


وقال الخصاونة؛ إن الحكومة ستنتظر نتائج التحقيقات القضائية، إضافة إلى تحقيق اللجنة الطبية العسكرية التي شكلها الملك.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.